انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 27 مايـو 2019 - 11:17
أمن
حجم الخط :
قضاء الحويجة ويبدوا خاليا من ساكنيه بعد فرار الاسر هربا من تنظيم (داعش)
(داعش) يكسر حظر "الموبايل" بعد فقدانه التنسيق مع عناصره في الحويجة


الكاتب: AT ,MA
المحرر: AT
2016/10/17 20:10
عدد القراءات: 3751


 المدى برس / كركوك

 أفاد مصدر في محافظة كركوك، اليوم الاثنين، بأن تنظيم (داعش)، اضطر الى استخدام اجهزة الموبايل في مناطق جنوب غرب كركوك، (250 كم شمال بغداد)، بدلاً عن "اللاسلكي بعد انهياره وفقدانه القدرة على التنسيق بين فصائله في هذه المناطق، فيما أشار الى أن التنظيم يواجه "انكساراً كبيراً" في قدرته القتالية بعد عمليات الموصل وقرب انطلاق معركة الحويجة.

وقال المصدر، في حديث الى (المدى برس)، إن "الكثافة النارية التي رافقت تقدم القوات الأمنية صوب الموصل وقرب انطلاق عملية تحرير الحويجة، أصاب عناصر تنظيم (داعش) بالانهيار والانقطاع بين وحداته وتنظيماته وفصائله في عموم مناطق الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد جنوب غرب كركوك، مما اضطرهم الى استخدام الموبايل لغرض التنسيق بين مفارزهم".

وأشار المصدر، الى أن (داعش) قام بنقل عدد من العجلات المفخخة من قضاء الحويجة والقرى المحيطة بها صوب مناطق طريق الرشاد كركوك والطرق المؤدية لحقل علاس، (75 كم جنوب المحافظة)، لإعاقة نزول القوات الامنية من مرتفعات حمرين صوب ناحية الرشاد باتجاه مشارف كركوك".

يذكر أن تنظيم (داعش)، منع استخدام الموبايل منذ سيطرته على مناطق جنوبي غرب كركوك في حزيران العام 2014، معتمداً اجهزه اللاسلكي للتواصل بين عناصره.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: