انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:45
العالم الآن
حجم الخط :
المصارع الاذربيجاني في احدى البطولات قبل انضمامه الى تنظيم (داعش)
موقع أميركي يكشف عن مقتل مصارع أولمبي في الموصل بعد انضمامه لـ(داعش)


الكاتب: AT ,HAA
المحرر: AT
2016/10/01 20:54
عدد القراءات: 10342


 

المدى برس/ بغداد

كشف موقع اميركي اخباري، اليوم السبت، عن مقتل  المصارع الاذربيجاني شمسولفارا شمسولفاريف، بغارة جوية  في الموصل، أواخر شهر ايلول الماضي، وأشار الى أن المصارع انضم الى صفوف تنظيم (داعش)، عام 2014، وكان مسؤولاً عن تجنيد الفتيات في القوقاز، فيما لفت الى أن شمسولفاريف نال لقب بطل اوربا بالمصارعة عام 2010.

وذكر موقع كومباك، الاميركي، الاخباري، في خبر نشره، وتابعته (المدى برس)، إن "المصارع الاذربيجاني المسلم شمسولفاريف، البالغ من العمر 32 عاماً، قتل بغارة بغارة لطائرة مسيرة اميركية استهدفت عناصر تنظيم (داعش)، في الموصل، في وقت سابق من شهر ايلول الماضي".

وأضاف كومباك، أن "المصارع شمسولفاريف، انضم الى صفوف تنظيم (داعش)، عام 2014"، مبيناً أنه "يشك بأن شمسولفاريف كان وراء تجنيد المراهقة الحامل ديانا رمضانوفا التي فجرت نفسها العام الماضي في اسطنبول".

يذكر أن شمسولفاريف كان مصارعاً عالمياً قبل التحاقه بتنظيم (داعش)، حصل على الميدالية البرونزية وعدد من الالقاب  في بطولات اوربية  خلال عامي 2007 و 2008 ، اضافة الى حصوله على المرتبة الثانية كبطل للعالم عام 2009 ، وبطل اوربا عام 2010.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: