انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 18 اغســطس 2019 - 03:18
العالم الآن
حجم الخط :
العاصمة الامريكية واشنطن
الانترنت ينعش قطاع الموسيقى الأميركية ويمكنه من تسجيل أكبر نمو منذ 15 عاماً


الكاتب:
المحرر: BK
2016/09/21 23:15
عدد القراءات: 16668


المدى برس/ أميركا

أنعشت الموسيقى على الانترنت أعمال القطاع الموسيقي الذي سجل في النصف الأول من العام 2016 الحالي أقوى نمواً له منذ أكثر من 15 عاماً، بالرغم من تباطؤ نمو الركائز الموسيقية الأخرى.

وقالت جمعية "آر اي ايه ايه" النقابية لصناعة الموسيقى في الولايات المتحدة، في بيان لها تابعته (المدى برس)، إن "عدد المشتركين في خدمات البث التدفقي المدفوعة الأجر، مثل سبوتيفاي وآبل ميوزيك وتايدل، بلغت 18 مليون و300 ألف شخص في الولايات المتحدة حتى نهاية حزيران 2016"، مشيرة إلى أن ذلك "يشكل ضعف العدد الذي تم إحصاؤه في النصف الأول من العام 2015 المنصرم".

وأضافت الجمعية، أن "العائدات المتأتية من الاشتراكات المدفوعة الأجر، تضاعفت في المدة عينها، لتصل إلى مليار دولار"، مبينة أن "الاشتراكات أسهمت في زيادة المبيعات العالمية لقطاع الموسيقى في الولايات المتحدة إلى ثلاثة مليارت و400 مليون دولار، أي أكثر بنسبة 8,1 % من المبيعات خلال العام 2015".

وعدت "آر اي ايه ايه"، أن ذلك "أكبر نمواً يسجله القطاع منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي"، لافتة إلى أن "فتح خدمات جديدة، مثل آبل ميوزيك وتايدل، وازدهار خدمات أخرى مثل سبوتيفاي بريميوم أدى إلى مضاعفة قيمة المبيعات وعدد المشتركين على حد سواء بالمقارنة مع العام المنصرم".

ورأت الجمعية، أن "الركائز الموسيقية الأخرى تواجه صعوبات في النمو، مثل مبيعات الأقراص المدمجة التي تراجعت بنسبة 11,2 % إلى 38 مليون و900 ألف قطعة، وعائدات أسطوانات الفينيل التي انخفضت بنسبة 9,1 % بعد قفزة سجلتها العام المنصرم، تتخطى نسبتها 28 بالمئة"، معتبرة أن "مبيعات قطاع الموسيقى الأميركي تعكس الاتجاه السائد على الصعيد العالمي حيث سجل أول نمو ملحوظ منذ التسعينات بدفع من تقنية البث التدفقي سنة 2015 المنصرمة".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: