انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:47
اقتصاد
حجم الخط :
جلسة مجلس النواب
النفط النيابية تدعو لتمرير قانون النفط والغاز لحل المشاكل بين بغداد واربيل


الكاتب: AHF
المحرر: AHF
2016/08/15 20:50
عدد القراءات: 9319


المدى برس / بغداد

دعا عضو في لجنة النفط والطاقة النيابية، اليوم الاثنين، الى الاسراع بقراءة قانون النفط والغاز وتمريره خلال المرحلة الحالية لحل المشاكل بين المركز والاقليم، وفيما شدد على اتخاذ خطوات جدية من وزير النفط الجديد بهذا الشأن، طالب الكتل السياسية بوضع حد للخلافات بشان هذا القانون.

وقال عضو لجنة النفط والطاقة النيابية علي فيصل الفياض في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه ،إن "المرحلة المقبلة تتطلب الاسراع بقراءة قانون النفط والغاز والاتفاق عليه من اجل تمريره لتصفير الازمات بين المركز والاقليم وانهاء الجدل المحتدم".

وشدد الفياض على "ضرورة اتباع خطوات جدية من قبل الادارة الجديدة للوزارة المتمثلة بوزير النفط وكوادره الفنية والادارية".

وطالب الفياض الكتل السياسية بـ"وضع حد للخلافات حول قانون النفط والغاز خاصةً وان تمريره تحت قبة المجلس سينهي الخلاف العقيم بين بغداد واربيل لا سيما بما يتعلق بتصدير النفط والعقود المبرمة من قبل الاقليم مع الشركات العالمية".

يذكر أن وزارة النفط دعت، في الـ17 من كانون الأول 2014، إلى الإسراع بتشريع قانون النفط والغاز، لتنظيم العلاقة بين الحكومتين الاتحادية والكردستانية وضمان توزيع الواردات النفطية على المحافظات المنتجة بنحو يضمن حقوقها، في حين جدد مجلس البصرة المطالبة بإشراك المحافظة بملف التعاقدات النفطية لضمان استحقاقاتها المالية والإدارية، عاداً أن العلاقة مع وزارة النفط "لن تنتظم" إلا برسم السياسة النفطية على أساس مشترك وإقرار قانون النفط والغاز.

 
 
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: