انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 19 نوفمبر 2017 - 15:01
سياسة
حجم الخط :
وزير الداخلية محمد سالم الغبان خلال حفل وزارة الداخلية بمناسبة عيد الشرطة، يوم السبت،( 9 كانون الثاني 2016)، تصوير/ (محمود رؤوف).
الغبان: قدمت استقالتي للعبادي وتراجعي عنها مرهون باصلاح الجهاز الامني


الكاتب: AR ,HH
المحرر: AR ,HH
2016/07/05 15:29
عدد القراءات: 2471


المدى برس/بغداد

اعلن وزير الداخلية محمد سالم الغبان، اليوم الثلاثاء، تقديم استقالته الى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، واشترط اصلاح الجهاز الامني للتراجع عنها، وفيما اشار الى تخويله الوكيل الإداري لتسلم مهامه، حذر من تكرار الخروق الامنية في حال بقاء "التقاطعات السياسية".

وقال محمد سالم الغبان خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر الوزارة وحضرته (المدى برس)، إن "الخروق الامنية ستتكرر اذا ما بقيت التقاطعات السياسية"، مبينا أن "مسؤولية العمليات والجيش خارج المدن وما يتعلق بالامن الداخلي يكون ضمن مظلة وزارة الداخلية".

وأكد الغبان على اهمية ان "يلحق جهاز الأمن الوطني بوزارة الداخلية"، مشيرا إلى أن "هذا القرار لرئيس الوزراء ولا يحتاج الى الرجوع لمجلس النواب".

وأضاف الغبان أنه "كان من المتوقع عقد اجتماع لمجلس الأمن الوطني بعد حادثة التفجير في منطقة الكرادة، وسط بغداد، يوم الاح الماضي، وتفاجأت بإلغاء هذا الاجتماع"، مبينا انه "اوصل هذه الرسالة الى رئيس الوزراء ولم يكن هناك اي رد ولهذا لجات الى الاعلام، وساتحمل مسؤولية اي شي امام الناس".

وكشف الغبان عن "تقديم استقالته الى رئيس مجلس الوزراء"، مؤكدا "سأنتظر القرار اما إصلاح جهاز الأمن او قبول استقالتي"، مشددا في الوقت ذاته، أنه "سيخول الوكيل الاداري بدلاً عنه".

وكان رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، اتخذ أمس الاحد،(الثالث من تموز 2016 الحالي)، حزمة إجراءات لتعزيز الأمن في بغداد والمحافظات، وفي حين أوعز بسحب أجهزة كشف المتفجرات المحمولة يدويا وإعادة التحقيق بموضوعها، وجه بانجاز حزام بغداد الأمني وإعادة تنظيم السيطرات والحواجز الأمنية بما يخفف عن المواطنين وتكثيف الجهد الاستخباري.

وتأتي هذه التوجيهات بعد أقل من 24 ساعة على التفجير الإرهابي الذي حدث في الكرادة داخل، وسط بغداد، فجر أمس الأحد، وأدى إلى مقتل أو إصابة المئات من الأبرياء، وبعد انتقادات حادة لأداء الأجهزة الأمنية، لم ينج منها رئيس الحكومة نفسه.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: