انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 29 يوليــو 2017 - 14:50
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
مدونون ديوانيون يشاركون بالإفطار الالكتروني
مدونو الديوانية ينظمون إفطاراً "الكترونياً" لدعم جرحى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية


الكاتب: TZ
المحرر: BK
2016/06/23 23:08
عدد القراءات: 3154


المدى برس/ الديوانية

أعلنت مجموعة من المدونين في الديوانية، اليوم الخميس، عن تنظيم إفطار "الكتروني" لدعم جرحى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية في المستشفى العام بالمدينة،(180 كم جنوب العاصمة بغداد)، مؤكدين على استمرارهم بالتصدي للأفكار "الإرهابية والمتطرفة" من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، في حين ثمن المقاتلون الجرحى المبادرة واعتبروها "دواءً" لهم.

وقال عضو الشبكة العراقية للإعلام المجتمعي  (INSM)، المدون علي الخاقاني، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الإفطار الالكتروني يشكل تقليداً رمضانياً سنوياً لأعضاء الشبكة، يقام في جميع مدن العالم، للتعريف بثقافات وعادات وحضارات الشعوب خلال الشهر الفضيل"، مشيراً إلى أن "مدوني الديوانية تعودوا كل عام الخروج عن المألوف وقرروا العام الحالي أن يكون افطارهم مع جرحى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية بمعارك تحرير الأراضي العراقية من المجاميع الإرهابية".

وأوضح الخاقاني، أن "تنسيقاً مع دائرة صحة المحافظة وإدارة مستشفى الديوانية التعليمي وغرفة التجارة، تم لإقامة الإفطار الالكتروني في الطابق المخصص لجرحى المعارك العسكرية في الأنبار والفلوجة، ونقله مباشرة عبر منصات التواصل المجتمعي، لدعمهم والتخفيف من آلامهم واشعارهم بأن قلوب المواطنين معهم في كل مكان".

من جهته قال المدير العام لصحة الديوانية، حسن جفات كروان، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المبادرة لاقت استحساناً من جميع منتسبي دائرة صحة المحافظة خاصة العاملين في مستشفى الديوانية التعليمي"، مبيناً أن "المدونين اثبتوا من خلال مبادرتهم أن لمنصات التواصل المجتمعي فائدة عظيمة في تنمية ثقافة الشعوب والتواصل بين مكوناتها، وليس كما يظن البعض انها أدوات للتسقيط والتهميش".

بدوره قال الجندي الجريح، محمد شاكر، الذي أصيب في معارك الفلوجة الأخيرة، في حديث إلى (المدى برس)، إن "فرحة المقاتلين الجرحى كانت كبيرة بمدوني وصحافيي الديوانية، وأسهمت في التخفيف عنا ومداواة جروحنا،"، متمنياً أن "يتعافى المقاتلون الجرحى بأسرع وقت ليشاركوا مجدداً في تحرير آخر شبر من تراب العراق المقدس".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: