انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 19 نوفمبر 2017 - 15:06
سياسة
حجم الخط :
جلسة مجلس النواب، يوم الثلاثاء،( 26 نيسان 2016).
نائب إصلاحي يكشف عن قرب تشكيل كتلة تضم 140 نائباً لدعم حكومة "تكنوقراط جديدة"


الكاتب: AB ,BS ,SKM
المحرر: AB ,BS
2016/05/23 15:24
عدد القراءات: 1800


 

المدى برس / البصرة

كشف نائب عن "جبهة الإصلاح"، اليوم الاثنين، عن قرب تشكيل كتلة جديدة تضم 140 نائباً من كتل مختلفة مهمتها "إنهاء المحاصصة ودعم حكومة تكنوقراط جديدة"، وعد أن الكتل السياسية تشهد انقسامات سياسية وليست طائفية، فيما رجح أن ينقسم البرلمان إلى كتلتين فقط.

وقال النائب عن محافظة البصرة عبد العظيم العجمان في حديث إلى (المدى برس)، إن "البرلمان يشهد تعطيلاً في الجانبين التشريعي والرقابي بسبب الأوضاع السياسية الحالية"، مبيناً أن "الكتل السياسية تشهد انقسامات سياسية وليست طائفية، فأصبحت كل كتلة لها وجهات نظر متعددة".

وأضاف العجمان، أن "الوضع الحالي متجه نحو التمثيل بكتلتين كتلة تمثل الحكومة الحالية، والثانية تمثل المعارضة"، عاداً أن "ذلك هو المسار صحيح نحو الديمقراطية، لتفعيل الدور الرقابي وإنهاء المحاصصة السياسية والطائفية".

وكشف النائب الاصلاحي، أن "الأيام المقبلة ستشهد تشكيل كتلة كبيرة بواقع 130 - 140 نائباً، تضم أعضاءً من كتل مختلفة ويلتحق بها أعضاءٌ من كتل كبيرة حالياً واغلبهم من النواب المعتصمين"، مؤكداً أن "هذه الكتلة ستلعب دوراً كبيراً في إنهاء المحاصصة السياسية والطائفية، ودعم حكومة تكنوقراط جديدة قادمة".

وكانت رئيس كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني آلا الطالباني عدّت، أمس الأحد، أية محاولة لضرب المؤسسة البرلمانية "نسفاً للعملية الديمقراطية وخرقاً للدستور العراقي"، وأبدت تأييدها لـ"محاولات لمّ شمل مجلس النواب للوصول لإصلاح حقيقي وشامل"، وفيما دعت جميع الكتل إلى "حل الخلافات عبر الآليات الدستورية والقوانين النافذة وتغليب المصلحة العامة"، أكدت أن كتلتها ستحضر جلسة البرلمان.

وكان الناطق الرسمي بإسم رئيس مجلس الوزراء سعد الحديثي عدّ، أمس الأحد، عدم انعقاد جلسات مجلس النواب "تعطيلاً لمصالح المواطنين وضرراً لمؤسسات الدولة"، وجدد الدعوة لعقد جلسة البرلمان لاستئناف عمله، فيما حثّ جميع القوى السياسية على "رصّ الصفوف وتحصين الجبهة الداخلية".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: