انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 19 نوفمبر 2017 - 15:04
سياسة
حجم الخط :
اجتماع قيادة حزب الدعوة برئاسة نوري المالكي وبحضور رئيس الحكومة حيدر العبادي يوم الاربعاء(29 تموز 2015)
جعفر: متمسكون بالعبادي ومنصبه ولن نكون حجر عثرة إذا اتفقت الكتل على تغيير الرئاسات


الكاتب: AB ,ZJ
المحرر: AB
2016/05/17 20:01
عدد القراءات: 1698


 

المدى برس / بغداد

أعلن القيادي في ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر، اليوم الثلاثاء، تمسك حزب الدعوة بمنصب رئيس مجلس الوزراء وبحيدر العبادي كرئيس له، وأكد أن الحزب "لن يكون حجر عثرة" إذا اتفقت الكتل السياسية على تغيير الرئاسات الثلاث، وفيما طالب بحسم الشكاوى المقدمة من قبل النواب المعتصمين والهيئة الرئاسية وتهيئة الأمور لانعقاد اجتماعات البرلمان، دعا الكتل السياسية إلى "تحمل مسؤولياتها والتنازل عن جزء من استحقاقاتها من اجل المواطن والوطن".

وقال جعفر في حديث إلى (المدى برس)، إن "حزب الدعوة متمسك بحقه في رئاسة الوزراء وبحيدر العبادي كرئيس مجلس الوزراء، وليس هناك أي تشاور داخل الحزب بالتفريط به أو برئاسة الوزراء"، نافيا "ما نقلته وسائل إعلام عن تصريح له بذلك".

وأضاف جعفر، أن "رئاسة الوزراء من حق حزب الدعوة الإسلامية حسب الاتفاق بين الكتل السياسية والاستحقاق الانتخابي"، مؤكدا أن "حزب الدعوة لن يكون حجر عثرة، إذا اتفقت الكتل السياسية على تغيير الرئاسات الثلاث".

وطالب جعفر، المحكمة الاتحادية ورئيس الجمهورية "بحسم الشكاوى المقدمة من قبل النواب المعتصمين والهيئة الرئاسية بأقرب وقت، وتهيئة الأمور لإعادة انعقاد اجتماعات البرلمان بكل أعضائه"، داعيا الكتل السياسية إلى "تحمل مسؤولياتها الوطنية والدستورية ومحاولة التنازل عن جزء من استحقاقاتها من اجل المواطن والوطن".

وكان رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، والأمين العام لمنظمة بدر، هادي العامري أكدا، في 12 أيار 2016، على أهمية استئناف جلسات مجلس النواب قريباً لممارسة سلطته التشريعية والرقابية، وفي حين بحثا الأزمة السياسية الراهنة والتركيز على ملف الإصلاحات، شددا على ضرورة تلافي الخلافات والمشاكل الطارئة على المستوى الأمني والتصدي للإرهاب.

وكانت رئاسة البرلمان العراقي أعلنت، في (الثامن من أيار 2016)، استئناف المجلس أعماله، ودعت النواب إلى التواجد بدءاً من (العاشر من أيار الحالي)، للمباشرة بمهامهم التشريعية والرقابية تمهيداً لتحديد موعد الجلسة "العامة" المقبلة حال إنهاء الاستعدادات التقنية والفنية الخاصة بالمبنى.

يذكر أن الآلاف من متظاهري التيار الصدري اقتحموا، في (الثلاثين من نيسان 2016)، المنطقة الخضراء ومبنى مجلس النواب العراقي، وسط بغداد، احتجاجاً على عدم تحقيق الإصلاحات الشاملة، والتغيير الوزاري، وحاصروا موظفي البرلمان وبعض النواب بعد تحطيم أثاث قاعة جلسات المجلس.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: