انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 20:36
أمن
حجم الخط :
القوات الامنية في عامرية الفلوجة
انتحار امرأتين رفضتا أوامر (داعش) بالانتقال من العامرية إلى الفلوجة


الكاتب: AB ,HF ,HH
المحرر: AB ,HH
2016/05/09 14:21
عدد القراءات: 1966


 

المدى برس/ الأنبار

أعلنت مديرية شرطة ناحية العامرية في محافظة الانبار، اليوم الاثنين، عن انتحار امرأتين برمي نفسيهما من فوق احد المنازل في ناحية العامرية، جنوبي الفلوجة، (62 كم غرب بغداد)، بعد رفضهما أوامر تنظيم (داعش) بانتقال العوائل الى مركز مدينة الفلوجة.

وقال مدير شرطة ناحية العامرية المقدم عارف الجنابي في حديث إلى (المدى برس)، إن "تنظيم (داعش) حاول نقل عدد من العوائل من مناطق سكنهم في منطقة البوهوة في ناحية العامرية،(19كم جنوبي الفلوجة) إلى داخل مدينة الفلوجة"، مبيناً أن "امرأتين رفضتا الانقياد لأوامر التنظيم، وبعد محاولة عناصره إجبارهما انتحرتا بإلقاء نفسيهما من اعلى منزلهما، مما اسفر عن وفاتهما في الحال".

وأضاف الجنابي، أن "نقل التنظيم للمدنيين من مناطق العامرية التي يسيطر عليها يأتي لاستخدامهم كدروع بشرية في مدينة الفلوجة"، مؤكداً أن "القوات المشتركة بصنوفها كافة مستعدة لتحرير ما تبقى من مناطق العامرية، وبانتظار ساعة الصفر للمباشرة بمعارك التحرير".

يذكر أن أغلب مدن محافظة الانبار تمت السيطرة عليها من قبل عناصر تنظيم (داعش) فيما بدأت القوات الأمنية معارك تطهير واسعة استعادت من خلالها مدينة الرمادي بعد معارك عنيفة مع تحرير مناطق أخرى في محيط الفلوجة مما أسفر عن مقتل المئات من عناصر (داعش).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: