انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 اغســطس 2019 - 13:31
أمن
حجم الخط :
دائرة الطب العدلي
مقتل مستشار بوزارة الدفاع غربي بغداد و"ولاية بغداد" تتبنى العملية


الكاتب: TG
المحرر: AT
2016/05/03 18:37
عدد القراءات: 3279


 

المدى برس/ بغداد 

افاد مصدر في وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، بان مستشاراً في وزارة الدفاع قُتل بهجوم نفذه مسلحون، غربي بغداد، فيما اشار الى أن ولاية بغداد التابعة لتنظيم (داعش)، تبنت تنفيذ العملية. 

وقال المصدر، في حديث الى (المدى برس)، إن "مسلحين فتحوا النار، اليوم، على سيارة يستقلها اللواء غالب عبيد خلف البهادلي، اثناء مرورها  في منطقة المنصور، غربي بغداد، مما اسفر عن مقتله في الحال"، لافتاً الى ان "البهادلي يعمل مستشاراً في وزارة الدفاع".

واضاف المصدر ، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "تنظيم ولاية بغداد التابعة لـ(داعش)، تبنت تنفيذ العملية"، مشيراً الى ان "قوة امنية هرعت الى مكان الحادث وقامت بنقل جثة القتيل الى دائرة الطب العدلي". 

يذكر أن الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، تشهد توتراً منذ منتصف العام 2013، إذ أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، في (الأول من أيار 2016)، مقتل وإصابة 2115 عراقياً نتيجة أعمال العنف التي شهدتها البلاد خلال نيسان المنصرم بانخفاض "ملحوظ" عن سابقه، مجددة التأكيد على أن العاصمة بغداد كانت "الأكثر تضرراً"، في حين أعرب رئيس البعثة، يان كوبيش، عن "قلقه العميق" إزاء أعمال العنف التي "لا تتوقف".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: