انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 17 يونيـو 2019 - 05:56
سياسة
حجم الخط :
متظاهرون داخل قاعة مجلس النواب، يوم السبت،( 30 نيسان 2016).
البياتي ينفي نقل جلسة البرلمان الى كردستان ويؤكد: ستعقد في بغداد الأسبوع المقبل


الكاتب: AR ,HH ,MK
المحرر: AR ,HH
2016/05/03 14:33
عدد القراءات: 2974


المدى برس/ بغداد

نفى النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، اليوم الثلاثاء، نقل جلسة مجلس النواب الى اقليم كردستان، فيما أشار الى أن بغداد آمنة وجلسة البرلمان ستعقد في العاصمة خلال الأسبوع المقبل.

وقال عباس البياتي في حديث الى (المدى برس)، إن "لا صحة لأنباء نقل جلسات البرلمان خارج بغداد لأن العاصمة بغداد ما زالت آمنة والقاعة الكبرى لم يصبها ضرر كبير"، مؤكداً أن "بالإمكان عقد جلسة البرلمان في اماكن اخرى داخل المنطقة الخضراء اذا تعذّر عقدها في مبنى البرلمان".

وأضاف البياتي، أن "عقد جلسة البرلمان رسالة واضحة بأن المؤسسة التشريعية ستواصل نشاطاتها دون أن تتأثر بما حصل" ، مشدداً على ضرورة "اعادة الاعتبار للبرلمان من خلال جلسة شاملة لكل الكتل والتمسك بالسلطة التشريعية لأنها اساس كل السلطات".

ودعا النائب عن دولة القانون جميع نواب البرلمان الى "حضور جلسة البرلمان المقبلة"، لافتاً الى أن "الاعتصام السلمي لا أحد يقف ضده وانتهاك حرمة البرلمان وتدمير أثاثه يدينه الجميع".

يذكر أن الآلاف من متظاهري التيار الصدري اقتحموا، السبت،(30 من نيسان 2016) المنطقة الخضراء ومبنى مجلس النواب العراقي، وسط بغداد، احتجاجاً على عدم تحقيق الإصلاحات الشاملة، وحاصروا موظفي البرلمان وبعض النواب بعد تحطيم أثاث قاعة جلسات المجلس.

وجاء اقتحام المنطقة الخضراء بعد دقائق على إعلان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، خلال مؤتمر صحفي، السبت،(30 نيسان 2016)، أيضاً، مقاطعة جميع السياسيين ورفض "مجالستهم" مهما كانت مطالبه دون "الإصلاح الجذري"، وفيما أكد أنه بـ"انتظار الانتفاضة الشعبية الكبرى والثورة الشعبية العظمى"، عد أن الشعب هو المعني الوحيد باختيار مصيره "أما بإبقاء المحاصصة أو إسقاط الحكومة برمتها".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: