انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 24 يونيـو 2019 - 16:29
اقتصاد
حجم الخط :
منفذ سفوان الحدودي في محافظة البصرة
مستشار العبادي الاقتصادي يعلن إقامة "سياج داخلي" للحد من التهرب الكمركي


الكاتب: AB ,MK
المحرر: AB
2016/02/23 16:21
عدد القراءات: 3939


 

المدى برس / بغداد

أعلن المستشار الاقتصادي لرئيس مجلس الوزراء مظهر محمد صالح، اليوم الثلاثاء، إقامة "سياج داخلي" للتفتيش والتدقيق الكمركي على البضائع المتدفقة من كردستان وباقي المنافذ الحدودية، فيما أكد أن السياج سيحد من التهرب من دفع التعرفة الكمركية، عد أن من السابق لأوانه التنبؤ بحجم الواردات المالية من استيفاء التعرفة.

وقال صالح في حديث إلى (المدى برس)، إن "الحكومة أقامت سياجا داخليا للتفتيش والتدقيق الكمركي على البضائع المنافذ الحدودية"، مبينا أن "وظيفة السياج هو فحص البضاعة المتدفقة من إقليم كردستان وبقية المنافذ الحدودية للتأكد من حجم ما مدفوع من أموال التعرفة الكمركية، ومدى مطابقة البضائع لمعايير الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية".

وأكد صالح، أن "السياج سيحد من مشاكل التهرب من دفع التعرفة الكمركية"، عادا أن "من السابق لأوانه التنبؤ بحجم الواردات المالية عن استيفاء التعرفة الكمركية".

وكان العشرات من موردي السلع تظاهروا، في (الأول من شباط 2016)، في منفذ سفوان الحدودي بمحافظة البصرة، احتجاجاً على تطبيق قانون التعرفة الكمركية الجديدة، وفي حين أكدوا أن استمرار الضريبة في الجنوب سوف تدفعهم إلى اللجوء لمنافذ كردستان، أشار قائممقام قضاء الزبير إلى أن إيرادات منفذ سفوان تراجعت إلى نسبة 95 % بسبب تطبيق التعرفة الكمركية.

وكانت مديرية الموانئ العراقية كشفت، في (29 كانون الثاني 2016)، عن تراجع الحركة التجارية وحركة الموانئ بعد تطبيق قانون التعرفة الكمركية في المنافذ الجنوبية، وفيما نفت مديرية المنافذ الحدودية إدارتها لنقاط استحصال التعرفة في مخارج الإقليم، رفضت اللجنة المالية في البرلمان الانصياع للتجار واستثنائهم من القانون، داعية إلى تطبيقه بـ"عدالة" حسب قانون الموازنة العامة.

وكان مجلس الوزراء العراقي قرر، في الـ(13 من كانون الأول 2015)، استحداث نقاط في المنافذ الحدودية المعتمدة تتولى تدقيق والتأكد من استيفاء التعرفة الكمركية، واستحداث نقاط تقييس للسيطرة النوعية.

وكان رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي أعلن، يوم الخميس الـ(6 من آب 2015)، عن تأجيل العمل بالتعرفة الكمركية الجديدة، عازياً ذلك إلى ضمان جاهزية المنافذ الحدودية لتطبيقها بعيداً عن "الفساد وازدواجية المعايير".

والتعرفة الكمركية هي ضرائب تفرض على السلع والبضائع التي تستوردها دولة من أخرى، وتستخدم عدة دول التعرفة الكمركية لحماية صناعتها من المنافسة الأجنبية عن طريق رفع أسعار السلع المستوردة، لذا فإن التعرفة الكمركية تشجع الصناعات المحلية على زيادة إنتاجها، ويضطر المواطنون لدفع أسعار أعلى إذا رغبوا في السلع المستوردة، وقد اعتمدت وزارة المالية رسوماً كمركية جديدة على البضائع المستوردة وقد أثار هذا الإجراء ردود أفعال متباينة بين الاقتصاديين والمستثمرين والتجار في مجال تأثيره على الحد من دخول البضائع المستوردة وارتفاع أسعارها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: