انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 18:36
أمن
حجم الخط :
جانب من الاضرار التي خلفها تفجير البتاوين وسط بغداد 28 ايلول 2015 تصوير (منير الجبوري)
مقتل وإصابة 1933 عراقياً خلال أيلول


الكاتب: AR ,
المحرر: AR ,
2015/10/02 11:12
عدد القراءات: 2188


المدى برس/ بغداد 

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، اليوم الجمعة، عن مقتل واصابة  1933 عراقياً خلال شهر أيلول الماضي، وفيما أشارت الى أن محافظة بغداد كانت الأكثر تضرراً، أكد رئيس البعثة على ضرورة عدم "إعاقة دوامة العنف" تنفيذ الإصلاحات. 

وقالت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه إن "ما مجموعه 717 عراقياً قتلوا وإصيب 1216 آخرون جراء أعمال العنف والإرهاب والنزاع المسلح التي وقعت خلال شهر أيلول  2015".

وأضافت البعثة أن "عدد القتلى المدنيين بلغ 537 شخصاً (من بينهم 42 قتيلاً من منتسبي قوات الشرطة المدنية وأعداد الضحايا الذين سقطوا في الأنبار)، فيما بلغ عدد الجرحى المدنيين 925 شخصاً (من بينهم 38 منتسباً من قوات الشرطة المدنية وأعداد الضحايا الذين سقطوا في الأنبار).

واشارت بعثة الأمم المتحدة الى أنه "إضافة الى ذلك ، قُتل 180 عنصراً من منتسبي قوات الأمن العراقية (من ضمنهم قوات البيشمركة وقوات المهمات الخاصة والميليشيات التي تقاتل إلى جانب الجيش العراقي، ولا تشمل هذه الحصيلة ضحايا العمليات العسكرية في محافظة الأنبار) فيما أصيب 291 منتسباً آخر".

ولفتت البعثة الى أن "محافظة بغداد هي الأكثر تضرراً، إذ بلغ مجموع الضحايا المدنيين 840 شخصاً (257 قتيلاً و 583 جريحاً). وبلغ عدد الضحايا في محافظة ديالى 67 قتيلاً و86 جريحاً، وتلتها محافظة صلاح الدين حيث سقط فيها 87 قتيلاً و 64 جريحاً، ثم نينوى حيث قتل 75 شخصاً وجرح 8 آخرين، وسقط 16 قتيلاً و6 جرحى في كركوك.

وبيّنت أنه "وفقاً لمعلوماتٍ حصلت عليها البعثة من دائرة صحة الأنبار، فقد سقط في المحافظة ضحايا من المدنيين بلغ مجموعهم 204 مدنيين (28 قتيلاً و176 جريحاً).

ونقلت البعثة عن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش قوله، أنه "لا تزال الأمم المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء استمرار العنف والعدد المرتفع للضحايا من جّراء ذلك".

وأكد كوبيش أنه من الضروري عدم "إعاقة دوامة العنف والنزوح والهجرة الحاجة إلى إجراء الإصلاحات الاقتصادية والأمنية والاجتماعية الرئيسة بنحوٍ صحيح وهادف إلى جانب الإصلاحات المؤسسية التي من شأنها أن تساعد في استقرار الوضع واستعادة الأمل بين العراقيين".

يذكر أن الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، تشهد توتراً منذ منتصف العام 2013، إذ أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، في (الأول من أيلول 2015)، مقتل وإصابة أكثر من ثلاثة آلاف مواطن عراقي خلال شهر آب الماضي، وفيما أشارت إلى أن محافظة بغداد كانت الأكثر تضرراً تتبعها محافظة ديالى، أكد رئيس البعثة أن التنفيذ الناجح لخطة الإصلاح الحكومية سيكون له الأهمية القصوى لاستعادة النظام والشرعية والعدالة الاجتماعية في البلاد.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: