انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 26 يونيـو 2017 - 01:34
سياسة
حجم الخط :
استقبال الايرانيين للوفد المفاوض مع مجموعة (5+1) حول ملف ايران النووي
تحالف القوى: على إيران تسوية خلافاتها ودياً مع جيرانها المسلمين


الكاتب:
المحرر: BK ,BS
2015/07/14 17:27
عدد القراءات: 2158


 

المدى برس/ بغداد

أعرب تحالف القوى الوطنية، اليوم الثلاثاء، عن أمله أن يكون الاتفاق بين إيران والغرب بداية لـ"تصفير" مشكلات طهران مع باقي الأطراف المتخاصمة معها، عاداً أن الأحرى بإيران بعد اتفاقها سلمياً مع "الشيطان الأكبر" تسوية خلافاتها ودياً مع جيرانها المسلمين.

وقال القيادي في التحالف، النائب ظافر العاني، في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، إنه في "الوقت الذي نبارك فيه للشعب الإيراني المسلم والجار، عقد اتفاق التسوية مع الإدارة الأميركية لحل خلافها النووي المزمن مع المجتمع الدولي، فإننا نأمل أن ينهي هذا الاتفاق الحصار غير المبرر الذي عانى منه الإيرانيون سنوات طويلة وجربه العراقيون قبلهم".

وأعرب عضو لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية، عن أمله بأن "يجعل الاتفاق إيران تتجه إلى عقلنة سياستها الخارجية تجاه جيرانها، وأن يكون بداية لتصفير مشكلاتها مع كل الأطراف المتخاصمة معها، وينعكس على هجر سياسة التدخل الأمني في ملفات المنطقة وفتح صفحة جديدة قائمة على التعاون الإقليمي وليس الاستقطاب والمحاور التي تضرر منها الجميع ورسمت صورة سلبية في الأذهان عن حكومة طهران".

وأوضح العاني، أن "اتحاد القوى الوطنية يبارك للدبلوماسية الإيرانية هذا النجاح بعد جولات مفاوضات عسيرة"، عاداً أن "الأحرى بإيران التي استطاعت أن تعقد اتفاقاً سلمياً مع من تسميه الشيطان الأكبر، أن تسوي خلافاتها ودياً مع جيرانها المسلمين الذين ترتبط وإياهم بوشائج الحضارة والجوار والمصلحة في منطقة آمنة تساعد على النماء بما فيه خير شعوبها، وأن يكون حل الخلافات بالوسائل السلمية، منهجاً دائماً في سياستها الخارجية وليس إنتقائياً، وهذا ما ننتظره منها في قادم الأيام".

وكانت الدول الست الكبرى وإيران، أعلنت، اليوم الثلاثاء، عن بنود الاتفاق الدولي بشأن برنامج طهران النووي، الذي تضمن تعهداً إيرانياً بخفض عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم بمقدار الثلثين لمدة عشر سنوات.

وكان القيادي في تحالف القوى العراقية، ظافر العاني، أعرب السبت الماضي،(الـ11 من تموز 2015 الحالي)، عن أمله بأن تصل طهران لاتفاق نووي شامل مع الغرب يسهم في تعديل مسار سياستها الخارجية باتجاه "سلمي ومتوازن" بديلا عن التدخل الأمني والاستقطاب الإقليمي، عاداً أن ذلك ينبع من حرصه على رفع العقوبات الدولية عن الشعب الإيراني "المسلم والصديق"، وأن تسود المنطقة أجواء صحية خالية من "التوترات والأزمات".

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: