انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 07:29
أمن
حجم الخط :
قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين
مجلس صلاح الدين: قاطع بيجي ما يزال ساخنا برغم إفشال محاولات داعش السيطرة على حقول النفط بالمحافظة


الكاتب: RS ,ZJ
المحرر: BK ,RS
2015/06/15 19:02
عدد القراءات: 4887


 

 

المدى برس/ صلاح الدين

عد مجلس محافظة صلاح الدين، اليوم الاثنين، أن قاطع بيجي "ما يزال ساخناً"، وأن الجهات المحيطة بمصفى القضاء، ما تزال بيد (داعش)، باستثناء الغربية منها، مؤكداً على فشل محاولات "الإرهابيين" لاستعادة السيطرة على حقول نفط عجيل وحمرين.

وقال عضو المجلس، خزعل حماد، في حديث إلى (المدى برس)، إن "قاطع قضاء بيجي،(40 كم شمال تكريت)، ما يزال ساخناً جداً فضلاً عن منطقة الصينية التي تتواصل معارك تحريرها من سيطرة عصابات داعش"، مشيراً إلى أن "جزءاً من أحياء بيجي الشمالية، ما تزال بيد تنظيم داعش، برغم تمكن القوات الأمنية من تطهير معظمها، حيث تدور معارك قوية حالياً هناك وصولاً إلى قرية البو جوادي المحاددة للسياج الأمني لمصفى بيجي".

وأضاف حماد، أن "معركة الصينية تهدف إلى تحرير المنطقة والالتفاف إلى مدينة المصافي من جهة الصحراء، لتأمينها وصولاً إلى البوابة الغربية لمصفى بيجي،  التي تعد الجهة الوحيدة التي تمسك بها القوات الأمنية"، مبيناً أن "قاطع شرق النهر، منطقة الفتحة، يشهد معارك بين الحين والآخر، لمنع عصابات داعش من إعادة السيطرة على منابع النفط في حقول عجيل وحمرين".

 كان تنظيم (داعش) قد استولى على مدينة تكريت،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، والمدن المحيطة بقضاء سامراء،(40 كم جنوب تكريت)، بعد أحداث العاشر من حزيران 2014 المنصرم، قبل أن تتمكن القوات العراقية والحشد الشعبي من تحرير المدينة بالكامل نهاية آذار 2015.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: