انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 19 اغســطس 2019 - 12:52
سياسة
حجم الخط :
المالكي: التواجد الأجنبي كان حافزاً للحرب الطائفية ومبادرة الحشد الشعبي أطلقت قبل أحداث الموصل


الكاتب: BS , ,TT
المحرر: BS ,
2015/01/01 10:55
عدد القراءات: 1956


المدى برس/ كربلاء

أكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، أن الوجود الأجنبي كان "حافزاً" لنشوب الحرب الطائفية، وأكد أن مبادرة الحشد الشعبي أطلقت قبل أحداث الموصل، وطالب بإيقاف الخطاب الطائفي ومحاولات تقسيم العراق، فيما شدد على عدم السماح بـ"تسلل" حزب البعث من جديد.

وقال المالكي في كلمة له خلال حضوره الحفل السنوي الذي يقيمه حزب الدعوة الإسلامية على قاعة قصر الثقافة والفنون وسط كربلاء بمناسبة يوم السيادة، وحضرته (المدى برس)، إنه "كان ثقيلاً علينا أن نرى بلدنا تحت سلطة القوات الأجنبية التي سببت انقسام العراقيين وبدء الحرب الطائفية تحت عنوان محاربة الاحتلال"، مؤكداً أن "العراقيين بكافة أطيافهم كانوا متحابين، لكن الوجود الأجنبي كان محفزاً للفرقة والحرب الطائفية التي سيطرنا عليها من خلال المصالحة الوطنية".

وأضاف المالكي أن "الإرهاب انطلق من مذهب من مذاهب المسلمين وكَفّر الآخرين جميعاً وما لم يتخلص المسلمون من هذا النهج ستبقى المنطقة مشتعلة بالإرهاب والحرب"، مطالباً بـ"الكف عن الخطاب الطائفي والمؤتمرات ومحاولات تقسيم العراق والإملاء على الحكومة ومحاولة أضعافها".

ولفت المالكي إلى أن "الحشد الشعبي مبادرة أطلقناها قبل أحداث الموصل تحت عنوان التعبئة الجماهيرية لمواجهة مشروع إسقاط الدولة والدستور الذي كانت تتكلم به ساحات الاعتصام الذي حذرت منه قبل نحو سنتين"، مشدداً على "عدم السماح بتسلل حزب البعث من جديد تحت أي عنوان لأنه يفتك بالوحدة الوطنية".

وعدّ نائب رئيس الجمهورية "صدام حاكماً جاهلاً متغطرساً وهو من أوصل البلاد إلى انتهاك سيادتها ووضعها الحالي وكان لابد من تنفيذ حكم الله والشعب بإعدامه وهذا مصير كل من يفسد بالعراق". 

يذكر أن القوات الأميركية انسحبت رسميا من العراق في 31 كانون الأول 2014، بعد عقد العراق والولايات المتحدة الأمريكية لاتفاقية الإطار الاستراتيجي، فيما أكد السفير الأمريكي في بغداد آنذاك جيمس جيفري، إن بلاده ستعمل مع العراق إلى ما لا نهاية، واصفا يوم الانسحاب بأنه "يوم جديد" في تاريخ الشعبين العراقي والأمريكي.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: مسلم عراقي   تاريخ الارسال: 1/2/2015 10:03:47 AM
حسب تصريح السيد المالكي يأن الأهدام هو مصير كل من يفسد بالعراق فهل ياترى ينطبق هذا على "الفاسدين" من "المقربين" للمالكي ؟ والأقربون أولى ب"الأعدام"
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: