انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 اغســطس 2019 - 13:52
أمن
حجم الخط :
القصر الذي تحول إلى مدفن لصدام حسين في قريته العوجة
إصابة 17 عنصراً من الحشد الشعبي باشتباكات مع (داعش) في قرية صدام جنوبي تكريت


الكاتب: AM ,HH
المحرر: HH
2014/09/18 14:10
عدد القراءات: 3794


 

المدى برس/ صلاح الدين 

أفاد مصدر امني في محافظة صلاح الدين، اليوم الخميس، بأن 17 عنصرا من متطوعي (الحشد الشعبي) أصيبوا باشتباكات مع عناصر تنظيم (داعش) في قرية العوجة مسقط رأس رئيس النظام السابق صدام حسين، جنوبي تكريت،( 170 كم شمال بغداد).

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس) ، إن " اشتباكات عنيفة اندلعت بين متطوعي الحشد الشعبي ومسلحي داعش في قرية العوجة (10 كم جنوبي تكريت) استخدمت فيها قذائف الهاون ، مما اسفر عن اصابة 17 من عناصر الحشد الشعبي" ، من دون معرفة خسائر تنظيم داعش.

يذكر أن تنظيم (داعش) فرض في (الـ11 من حزيران 2014)، سيطرته الكاملة على مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين وقضاء الدور، شرقي المدينة، مسقط رأس عزة الدوري، من دون قتال، وقضاء الشرقاط، (120 كم شمال تكريت)، فيما تمكنت قوات الشرطة والعشائر من طردهم من قضاء الضلوعية،(100 كم جنوب تكريت).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: