انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 19 نوفمبر 2018 - 08:05
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
طلبة وأساتذة العلوم التطبيقية في بغداد يستغلون تسنم الشهرستاني لمهامه للمطالبة بإلغاء قرار نقل كليتهم إلى ابو غريب


الكاتب: HH ,MJ
المحرر: AR ,HH
2014/09/17 13:20
عدد القراءات: 6682


المدى برس/بغداد

تظاهر العشرات من طلبة وأساتذة كلية العلوم التطبيقية، اليوم الأربعاء، بالتزامن مع تسنم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجديد حسين الشهرستاني لمهامه، للمطالبة بإلغاء قرار نقل كليتهم إلى جامعة الكرخ، غربي بغداد، وفيما عدوا قرار نقلهم "استهدافاً لهم"، حذروا من تكرار حادثة سبايكر في حال باشروا في مبناهم الجديد.

وقال رئيس فرع علم المواد في كلية العلوم التطبيقية الجامعة التكنولوجية شهاب احمد في حديث إلى (المدى برس)، إن "العشرات من اساتذة وطلبة كلية العلوم التطبيقية في الجامعة التكنولوجية تظاهروا، اليوم، بالقرب من مبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وسط بغداد، للمطالبة بالغاء "قرار نقل كليتهم إلى قضاء ابو غريب، غربي بغداد".

وأضاف احمد "نحن تفاجأنا من صدور قرار وزاري بنقل كلية العلوم التطبيقية من مقرها في الجامعة التكنولوجية وسط بغداد إلى جامعة الكرخ في قضاء أبو غريب غربي بغداد"، مشيراً إلى أن "القرار صدر في مدة تولي علي الاديب منصب الوزير بتاريخ 11 ايلول وهذا التاريخ تزامن مع اعلان الحكومة الجديدة".

وتابع احمد أن "هذا القرار مجحف جداً واول قرار من نوعه في العالم حيث انه ليس من المعقول نقل كلية من جامعة عريقة وزجها وحشرها بجامعة مجهولة لا نعرف مصيرها او موقعها"، عاداً أن "هذا القرار سيقضي على هذا القسم الذي يعد من الاقسام المؤسسة للجامعة التكنولوجية حيث تأسس 1976 اي قبل 38 عاماً".

وطالب احمد "الوزير الجديد حسين الشهرستاني بتلافي هذا الموضوع لاسيما وأنه كان محاضراً في هذا القسم ويعرف أهميته".

من جانبه طالبت الأستاذ المساعد في كلية العلوم التطبيقية إزهار عناد في حديث إلى (المدى برس)، بـ"إلغاء هذا القرار المجحف بحق الطلبة والأساتذة والخريجين"، مؤكدة أنه "في حال لم يتم إلغاء هذا القرار سنستمر بكل المحاولات إلى أن يتم تنفيذ مطلبنا".

من جهته اعرب الأستاذ المساعد أثير جواد في حديث إلى (المدى برس)، عن استغرابه "عندما رفض المصرف إعطاءنا رواتبنا نحن الأساتذة والموظفين بحجة انه تم فك ارتباطنا من الجامعة التكنولوجية"، مبدياً استغرابه من "قرار نقل كليته التي تحتوي على 600 موظف بين تدريسي وفني وموظفين إلى ابو غريب، فيما تم سحب بعض الكليات التي كانت هناك منذ عام 2005 إلى مجمع الجادرية بسبب الأوضاع الأمنية".

فيما عدّ عدد من الطلاب في حديث إلى (المدى برس)، القرار بأنه "استهداف لهم، وسيعرض حياتهم للخطر بسبب الاوضاع الامنية التي يشهدها قضاء ابو غريب". وتابعوا أنهم "يتخوفون من تكرار حادثة سبايكر معهم".

ومنعت قوات الامن وسائل الاعلام من تغطية التظاهرة وهددت بمصادرة كل من يلتقط الصور للتظاهرة بحجة ان التظاهرة غير مرخصة، في وقت كان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجديد داخل الوزارة لتسلم مهامه.

وحمل الطلبة لافتات كتب عليها (لن نسمح بأن يحولونا إلى سبايكر 2) و ( لا لقرار جائر يمحوا (38عاماً) من العلم والعطاء) ،( لا لقرارات دكتاتورية فردية غير مدروسة)، و (لا للمهانة والمذلة).

وجاءت التظاهرة بالتزامن مع تسنم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الجديد حسين الشهرستاني، اليوم الاربعاء،( 17 ايلول 2014)، مهام عمله في مقر الوزارة، وسط بغداد، واكد إن طموحه هو بناء قرى ومدن جامعية كاملة متطورة، وأشار إلى سعيه لجعل الجامعات العراقية على اقدر تقدير في مقدمة الجامعات العربية.

يذكر أن مجلس الوزراء وافق في (13 أيار 2014) على استحداث اربع جامعات رسمية من ضمنها جامعة الكرخ للعلوم التي تضمنت تحويل كلية العلوم في جامعة بغداد الى جامعة بجميع أقسامها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: