انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 19 نوفمبر 2017 - 15:01
أمن
حجم الخط :
اليات عسكرية تابعة للجيش العراقي في معسكر بالموصل استولى عليها عناصر داعش تم نشر الصورة في موقع التواصل الاجتماعي
(داعش) يسحب "وثيقة المدينة" من الموصل ومقاتلوه العرب يغادرونها "وسط غضب شعبي ومطالبات بتدخل الجيش"


الكاتب: ,HH ,OO
المحرر: ,HH
2014/06/18 10:29
عدد القراءات: 6393


المدى برس/ نينوى

سحب تنظيم (داعش)، اليوم الأربعاء، (وثيقة المدنية) التي تضم أحكاماً وعقوبات لمخالفيه، وفيما غادر مقاتلوه العرب شوارع المدينة، أكد مواطنون أن وجود مسلحي (داعش) في المدينة "قليل جدا"، وسط "تذمر" شعبي من الأوضاع في المدينة بسبب "انقطاع الكهرباء والماء"، ومطالبات من الأهالي بتدخل الجيش "لإعادة الأمن للموصل".

وقال مواطنون من أهالي الموصل في حديث إلى (المدى برس)، إن "تنظيم داعش قام، صباح اليوم، بسحب وثيقة المدينة التي أصدرها في الـ13 من شهر حزيران الحالي، والتي تضم تحذيرات وأحكاماً تعاقب مخالفيه بقسوة في حالة عدم تنفيذ تعليماته تصل بعض منها إلى قطع الرؤوس"، عازيا السبب إلى "عدم ملائمة الوثيقة الحياة في الموصل وأنهم تعجلوا في إصدارها". 

وأضاف المواطنون أن "مسلحي تنظيم داعش من العرب الجنسية، غادروا المدينة بشكل نهائي وتولى زمام الأمور عناصر التنظيم أشخاص بدوا أنهم من القرى المجاورة للموصل وهؤلاء ليست لديهم أية خبرة في إدارة أمور المدينة كونهم يعيشون في القرى والأرياف"، لافتين إلى أن "جميع المؤسسات الحكومية مغلقة ما عدا البلدية والصحة".

وتابع المواطنون أن "وجود عناصر التنظيم في المدينة انخفض بشكل كبير حيث لا يشاهد سوى عدد قليل منهم يتجولون في سيارة او سيارتين"، مشيرا إلى أن "المؤسسات الحكومية وخاصة البنوك خالية في الوقت الحالي من اي حراسة سواء من عناصر تنظيم (داعش) أم اية جهة أخرى".

وأكد المواطنون أن "الكثير من اهالي مدينة الموصل غاضبين بسبب الممارسات التي  يقوم بها عناصر تنظيم (داعش)"، مبينين أن "المدينة تعاني ظروفاً صعبة بعد انقطاع الطاقة الكهربائية والماء عن المدينة منذ ثلاثة ايام وامتناع أصحاب المولدات الأهلية عن تشغيلها بسبب انعدام الوقود".

ونقل المواطنون عن بعض اهالي مدينة الموصل "دعوتهم لدخول قوات الجيش وتخليص المدينة من سيطرة تنظيم (داعش) وعودة الحياة اليها".

وفرض تنظيم داعش سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (10حزيران2014)، واستولى على المقار الأمنية فيها ومطارها، وأطلق سراح المئات من المعتقلين، ما أدى إلى نزوج مئات الآلاف من أسر المدينة إلى المناطق المجاورة وإقليم كردستان، كما امتد نشاط داعش، اليوم، إلى محافظتي صلاح الدين وكركوك.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: