انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 18 فبرايـر 2019 - 23:47
أمن
حجم الخط :
قائد الفرقة 12 اللواء الركن محمد خلف سعيد الدليمي
مصدر يؤكد "ترك" الفرقة 12 مواقعها للبيشمركة ومجلس كركوك يكشف عن قيادة مشتركة لحماية المحافظة


الكاتب: MA ,RS
المحرر: BK ,RS
2014/06/11 16:04
عدد القراءات: 6430


 

 

المدى برس/ كركوك

أفاد مصدر في الفرقة الـ12 للجيش العراقي، اليوم الأربعاء، بأن عدداً من عناصر الفرقة "تركوا واجباتهم وسلموا أسلحتهم ومواقعهم" لقوات البيشمركة الكردية، التي انتشرت في المنطقة لحماية المدينة، في حين كشف مجلس المحافظة عن تشكيل قيادة مشتركة بين الفرقة والبيشمركة لتأمين حدود المحافظة، داعياً إلى "وقفة جادة" في المحافظات المجاورة لمنع حدوث أي حالة خرق جديدة فيها.

وقال ضابط في الفرقة، في حديث إلى (المدى برس)، إن "عدداً من عناصر الفرقة في معسكر كيوان،(20 كم شمال غربي كركوك)، قاموا بتسليم مواقعهم وأسلحتهم لقوات البيشمركة التي انتشرت، اليوم، بصورة مكثفة على أطراف كركوك لحماية المدينة من الهجمات المسلحة".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته، أن "عناصر الفرقة تركوا واجباتهم، مما اضطر قوات البيشمركة إلى تسلم المهام الأمنية في المنطقة تجنباً لأي فراغ أمني"، مشيراً إلى أن "قائد الفرقة 12، اللواء الركن محمد خلف سعيد الدليمي، يتواجد في كركوك ولم يغادرها".

من جانبه قال نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك، محمد خليل، في حديث إلى (المدى برس)، إن "اتفاقا مشتركا تم بين قوات الفرقة 12 التابعة لعمليات دجلة، وقوات البيشمركة، على تشكيل قيادة مشتركة في مقر قيادة الفرقة، الواقعة في منطقة كيوان"، مبيناً أن "قوات من الفرقة 12 والبيشمركة تعملان الآن بصورة مشتركة لتأمين حدود محافظة كركوك".

وأكد خليل، أن "الأوضاع الأمنية في المحافظات المجاورة تحتاج إلى وقفة جادة وعمل أمني مشترك لمنع حدوث أي حالة خرق جديدة".

وكانت قيادة قوات البيشمركة في محافظة كركوك، أعلنت في وقت سابق من اليوم، عن نشر قواتها في إحدى المناطق غربي كركوك لتغطية "الفراغ" الذي خلفه انسحاب الجيش العراقي منها.

يذكر أن مصدر في شرطة كركوك،(250 كم شمال العاصمة بغداد)، أفاد في وقت سابق من عصر اليوم، في حديث إلى (المدى برس)،  بأن مسلحين من تنظيم داعش، سيطروا على الأبنية الحكومية والأمنية في قضاء الحويجة،(55 كم جنوب غرب كركوك)، ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد غربي المحافظة، من دون مقاومة القوات الأمنية التي انسحبت منها.

كما ذكرت مصادر أمنية، أن المسلحين توجهوا من جنوب الموصل باتجاه بيجي والصينية التابعتين لصلاح الدين،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، بعد سيطرة داعش على عدد من القرى بناحية الساحل الأيسر في قضاء الشرقاط (120 كم شمال تكريت).

وبينت تلك المصادر، أن مسلحي تنظيم داعش بسطوا سيطرتهم بالكامل على قرى قنيطرة، والخميسات، والشيخ حمد، كنعوص، المشهد والسليمان في الساحل الأيسر شرقي قضاء الشرقاط شمال تكريت. ويتجولون في المناطق التي سيطروا عليها حاملين رايات ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام" ويدعون الأهالي للانضمام إليهم.

وكان تنظيم داعش قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، أمس الثلاثاء،(العاشر من حزيران 2014 الحالي)، واستولى على المقار الأمنية فيها ومطارها، وأطلق سراح المئات من المعتقلين، ما أدى إلى نزوج الآلاف من عوائل المدينة إلى المناطق المجاورة وإقليم كردستان.

وكان رئيس الحكومة، نوري المالكي، أعلن أمس الثلاثاء، عن إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية العراقية، ورسم خطط جديدة لـ"تطهير الموصل" من المسلحين، ودعا الجهات الرسمية إلى "دعم همة" المواطنين وأبناء العشائر للتطوع وحمل السلاح والاشتراك في العمليات العسكرية لدعم الدولة.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: