انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:47
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جانب من المؤتمر
أكاديميو ابن رشد يخضعون "الثورة الحسينية" للتحليل العلمي ويؤكدون أنها تشيع التعايش


الكاتب: HAM
المحرر: BK
2012/12/16 20:13
عدد القراءات: 1699


المدى برس/ بغداد

أخضع أكاديميون، اليوم الأحد، "الثورة الحسينية" للتحليل العلمي في محاولة منهم لاستخلاص دروسها وعبرها لتكون قدوة لطلبتهم مدرسي المستقبل، وفي حين أعربوا عن أملهم أن تشكل محاولتهم تقليداً سنوياً بأبعاد دولية، أكدوا أنه مخرجات المؤتمر أبعد ما تكون عن دائرة الشعائر الحسينية المعتادة، وأنها تركز على إشاعة مبادئ التعايش السلمي بين طوائف المجتمع.

جاء ذلك خلال "المؤتمر العلمي الأول لدراسة الثورة الحسينية"، الذي نظمته، اليوم، كلية التربية ابن رشد، التابعة لجامعة بغداد، وحضرته (المدى برس).

وقال عميد كلية التربية ابن رشد كاظم كريم الجابري، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المؤتمر يشكل محاولة علمية لدراسة شخصية الإمام الحسين"، نافياً في الوقت ذاته أن "يكون في إطار دائرة الشعائر الحسينية".

وأضاف الجابري، أن "الكلية معنية بإعداد مدرسين"، مؤكداً أن "المدرس ينبغي أن يقتدي بإحدى الشخصيات التاريخية وإن كانت كالإمام الحسين فسيسهم ذلك في تقويم سلوكه".

من جهته، أكد رئيس قسم اللغة العربية في الكلية، حسن البلداوي، في حديث إلى (المدى برس)، "السعي لجعل المؤتمر تقليداً سنوياً دوليا"، لافتاً إلى أن "الكلية دعت أستاذة من جامعات عراقية مختلفة للمشاركة في المؤتمر".

بدوره، رأى الباحث من جامعة بابل، عادل نذير، أن "المؤتمر يهدف إلى إشاعة مبادئ التعايش السلمي بين السنة والشيعة"، مدللاً على ذلك بأن "البحوث المشاركة تركز على ضرورة فهم السني للشيعي كما يعتقد الشيعي وأن يفهم الشيعي السني كما يعتقد السني".

وأضح نذير، في حديث إلى (المدى برس)، أن "الواجب يحتم علينا التحاور كأبناء بلد واحد واحترام الآخر"، معرباً عن اعتقاده أن "المؤتمر يمكن أن يصل إلى نقاط لقاء وتحاور".

يذكر أن الإمام الحسين المولود في السنة الرابعة الهجرية، هو الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب وأمه فاطمة الزهراء ابنة النبي محمد، قتل في كربلاء سنة (61) هجرية بعد قدومه وال بيته وأنصاره من المدينة المنورة إلى الكوفة على يد جيش عمر بن سعد بن أبي وقاص بأوامر صدرت عن يزيد بن معاوية بسبب رفض الحسين مبايعته على الخلافة.

يشار إلى أن المسلمين الشيعة في العراق، أصبحوا بعد العام 2003، يحيون ذكرى عاشوراء في العاشر من شهر محرم من كل عام، وغيرها من المناسبات الدينية بـ"حرية تامة"، بعد أن كان النظام السابق يقيدها، وتعد عاشوراء من أكبر المناسبات الدينية لدى الشيعة، إذ يحيون فيها ذكرى مقتل الإمام الحسين لاسيما في كربلاء، في أجواء يخيم عليها الحزن، وترفع فيها الرايات السود، وسط المجالس التي تروي السيرة "المأساوية" للحدث.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: