انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 18 اغســطس 2019 - 03:11
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جانب من المؤتمر
مديرو الإعلام بالمحافظات يتفقون على الكف عن لعب دور "البوق" ومتابعة السلبيات


الكاتب: JB
المحرر: BK
2012/12/16 18:53
عدد القراءات: 1613


المدى برس/ واسط

اتفقت وزارة الدولة لشؤون المحافظات مع مديري إعلام المحافظات ومجالسها، اليوم الأحد، على ضرورة معالجة القصور الذي يجعل من بعض مكاتبهم "بوقاً لتجميل الصورة" من خلال تناول السلبيات كالمشاريع المتلكئة ومتابعة أسباب ذلك، وقرروا إصدار صحيفة اسبوعية تكون "صوتاً للمحافظات"، وحث المسؤولين على تعيين ذوي الخبرة والتخصص في تلك المكاتب والارتقاء بمستواهم المهني.

جاء ذلك خلال المؤتمر الإعلامي الأول لمديري الإعلام في المحافظات ومجالسها (باستثناء إقليم كردستان)، الذي نظمته وزارة الدولة لشؤون المحافظات، اليوم، في قاعة قصر المؤتمرات، في العاصمة بغداد.

وقال المستشار الاعلامي لوزارة الدولة لشؤون المحافظات، أحمد هادي الزويني، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الوزارة ارتأت إقامة هذا المؤتمر للتعرف على دور مكاتب الإعلام في المحافظات ومجالسها والمشكلات التي تواجه عملها"، مشيراً إلى أن "المؤتمر ركز على أن يكون المكتب الإعلامي في ديوان المحافظة أو في مجلسها حلقة وصل مع المؤسسات الإعلامية الموجودة في ساحة عمله لتسليط الضوء على المشاريع التي تنجز في القطاعات كافة والتعريف بها".

وأضاف الزويني، أن "المؤتمر الذي سيصبح تقليداً شهرياً يقام في المحافظات بالتتابع، ركز أيضا على ضرورة التحري عن المشاريع المتلكئة في المحافظات لاسيما التي تنفذ من قبل الوزارات لكشف أسباب الاخفاق فيها بعيداً عن التشهير وبما يفضي بالنهاية إلى وضع معالجات وحلول سريعة نعتقد أن من واجبنا كوزارة متابعتها".

وذكر المستشار الإعلامي أن "مديري الإعلام في المحافظات طرحوا عدة مواضيع منها ضرورة إقامه دورات تدريبهم للملاكات العاملة في المكاتب الإعلامية وحث المحافظين ورؤساء مجالس المحافظات على ضرورة تعيين ذوي الخبرة والتخصص في تلك المكاتب دون النظر إلى المحسوبية والمنسوبية التي لمسناها سائدة في قسم من تلك المكاتب وأثرت على عملها".

وأوضح الزويني، أن "وزارة الدولة لشؤون المحافظات ستقوم مع مطلع العام الجديد بإصدار صحيفة اسبوعية تتبنى تغطية نشاط المكاتب الإعلامية في المحافظات وفي مجالسها"، لافتاً إلى أن هذه "الصحيفة ستكون صوت المحافظات دون استثناء".

من جانبه، قال مدير الإعلام في محافظة البصرة، محمد العبادي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المؤتمر مثل بادرة جيدة سعت إليها وزارة الدولة لشؤون المحافظات للوقوف على المشكلات التي تواجه عمل المكاتب الإعلامية والبحث في الحلول المناسبة لها".

وذكر العبادي "وجدنا مشاكلنا كمكاتب إعلامية متناغمة إلى حد كبير مع القصور الكبير في فهم عملنا حتى لا يكون مجرد بوقاً لتجميل الصورة إنما لعكس حقيقتها سواء كانت إيجابية أم سلبية".

ورأى مدير إعلام محافظة الأنبار، محمد حمود، أن "المؤتمر خلق نقطة تحول في عمل المكاتب الاعلامية من خلال حثها على كشف حالات الخلل والقصور والتحري عنها والإشارة إليها عبر وسائل الإعلام بصورة ممنهجة تهدف إلى وضع المعالجات بعد تشخيص الأخطاء وليس التستر عليها".

وأضاف حمود في حديث إلى (المدى برس)، لقد "سطلنا الضوء على مشاريعنا الإعلامية وآلية عملنا في المكاتب سواء من خلال تحقيق شراكة مع وسائل الإعلام المحلية لتغطية الفعاليات والمشاريع الموجودة أم  من خلال تلك التي نصدرها نحو أو نديرها".

من جانبه، ذكر مدير الإعلام في مجلس محافظة واسط، طه الرديني، أن "المؤتمر تميز بجمع طرفي الإعلام الحكومي المحلي أي ذلك المتعلق بالمحافظة ومجلسها وحث على زيادة التعاون بينهما"، عاداً أن ذلك "شكل حالة إيجابية في المؤتمر ربما كانت غائبة عند البعض".

وتابع الرديني، أن "المشاركين شرحوا واقع الإعلام في المجلس وطريقة التعاطي مع الأنشطة والفعاليات وإيصالها إلى وسائل الإعلام المختلفة"، مستطرداً انهم "شرحوا أيضاً همومهم ومشاكلهم وطالبوا بزيادة أجور العاملين في المكاتب الإعلامية وضرورة أن يكونوا من ذوي الخبرة والاختصاص".

ومضى مدير الإعلام في مجلس محافظة واسط قائلاً، إن "المؤتمر تناول الخطط والبرامج الإعلامية في المحافظات وما ينبغي القيام به مع مطلع العام الجديد"، لافتاً إلى أن "التركيز سيكون على المشاريع المتلكئة ورديئة التنفيذ وكل السلبيات الأخرى دون أن نكتفي بالإيجابيات كما كان سائداً".

يذكر أن الكثير من الصحافيين والعاملين في وسائل الإعلام المقروءة والمكتوبة والمرئية والصحافة الالكترونية، يعانون من سلوكيات قسم من مديري الإعلام سواء في الوزارات أم في المحافظة من خلال حجب المعلومات عنهم أحياناً أم اقتصار التعاون مع مؤسسة إعلامية معنية وعدم التعامل مع مؤسسات بذاتها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: