انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 07:47
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
صفاء الدين الصافي رئيس مؤسسة السجناء السياسيين
السجناء السياسيون تنفي وجود تعذيب في السجون العراقية وتطالب بمزيد من الحقوق للمشمولين بقراراتها


الكاتب: MJ
المحرر: Ed ,RS
2012/12/16 14:36
عدد القراءات: 1466


المدى برس/ بغداد

نفت مؤسسة السجناء السياسيين، اليوم الأحد وجود "أي عمليات تعذيب" في السجون العراقية، ووصفت "ما يشاع" عن المسألة بأنه "مجرد ادعاءات"، فيما أعربت عن املها بتعديل قانون السجناء السياسيين "لضمان حقوقهم".

 وقال رئيس مؤسسة السجناء السياسيين صفاء الدين الصافي في حديث إلى (المدى برس) على هامش حضوره احتفالية أقامتها مؤسسة السجناء في بغداد بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان إن "ما أشيع عن وجود عمليات تعذيب في السجون العراقية هو مجرد إدعاءات".

وطالب الصافي "المتضررين بتقديم الشكاوى والأدلة"، في حال وجود مثل هذه الحالات التي اتهم أطرافا لم يسمها  بـ"السعي إلى تشويه العملية السياسية في العراق من خلال اطلاق مثل هذه الادعاءات".

وكانت رئيسة لجنة المرأة التي تنتمي إلى القائمة العراقية انتصار الجبوري عرضت خلال جلسة البرلمان الـ(35) من الفصل التشريعي التي عقدت، في الـ(29  من تشرين الثاني 2012)، تقريرا عن أوضاع النساء المعتقلات، أكدت خلاله أن السجينات يتعرضن للتعذيب والاغتصاب مما أدى إلى حصول مشادة كلامية بين نواب القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون تطورت إلى الاشتباك بالأيدي.

في سياق آخر، أعرب الصافي عن امله بـ"إقرار مشروع قانون لتعديل القانون الأساسي للسجناء السياسيين"، مضيفا أن "القانون معروض على الأمانة العامة لرئاسة الوزراء لدراسته ورفعته إلى البرلمان لإقراره".

وبين الصافي ان "هذا القانون الجديد قد راعى الثغرات الموجودة سابقا وقام بتعديلها وأضاف النصوص التي توضح بعض الأمور التي كانت غامضة وأضاف امتيازات جديدة لهذه الشريحة وكذلك معالجة النقاط التي كانت غامضة بذلك القانون ونتمنى ان يكون هذا القانون مستوفي لكل حقوق السجناء".

من جهته، أكد رئيس برلمان السجناء السياسيين، وهي منظمة تعنى بحقوق هذه الشريحة، ماهر الحسني في حديث إلى (المدى برس) أن "السجين السياسي ما يزال أسير بعض القوانين وبعض الاتفاقات السياسية"، موضحا ان "بعض السجناء السياسيين مازالوا محرومين من ابسط حقوقهم ومحرومين من حق الدفاع عن حقوقهم".

وأشار الحسني إلى  ان "عدد السجناء السياسيين المصادق عليهم بلغ لغاية الان 35 الف وهناك 115 آخرون لم تنجز معاملاتهم حتى الآن".

وتشكلت مؤسسة السجناء السياسيين بعد سقوط النظام السابقـ وتختص بتعويض سجناء الرأي والمعتقد الذين اعتقلوا في سجون النظام، وتثار بين فترة وأخرى اعتراضات على عملها واتهامات لإدارتها بالتحيز إلى السجناء الذين ينتمون للأحزاب المتنفذة حاليا.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: