انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:49
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
كنيسة سيدة النجاة كما بدت بعد افتتاحها رسميا اليوم 14/ 12/ 2012- تصوير (W.K)
افتتاح كنسية سيدة النجاة في بغداد بعد ترميمها في الذكرى الثانية للاعتداء عليها


الكاتب:
المحرر: Ed
2012/12/14 09:37
عدد القراءات: 3501


المدى برس/ بغداد

أعلن في بغداد، اليوم الجمعة عن إعادة افتتاح كنسية سيدة النجاة في منطقة الكرادة ببغداد بعد ترميمها وذلك في الذكرى الثانية على الاعتداء الذي طالها واسفر عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 125 من المصلين فيها.

وشارك رئيس الحكومة نوري المالكي والكردينال عمانوئيل دلي بافتتاح الكنيسة بحضور ممثل البابا والسفير البابوي في بغداد عدد كبير من المسؤولين المسيحيين وممثلين عن مجلس النواب ووزراء والعديد من الجهات السياسية والدينية إضافة غلى سفراء الدول المعتمدة لدى العراق.

وقال المطران مار غفران يوسف عبا راعي ابرشية بغداد في كلمة له خلال مراسم الافتتاح ان "المسيحيين شعورا منهم بدورهم ومبادئهم بذلوا وما زالوا ليبقى العراق شعلة مضيئة في عالم تكتنفه شبهات الغدر لكننا سنبقى نحن المسيحيون ملحا وخميرة في عجينة هذا الوطن سنبذل في خدمة وطننا ومحبة شعبنا".

وأضاف عبا "نفتتح سيدة النجاة لتبقى منارة موحدة وملتقى لكل الاديان والطوائف لتعود من جديد مآذن بغداد تعانق اجراس كنيسة سيدة النجاة فتتوحد الأصوات منادية للسلام للعراق لكي يصبح نموذجا للعيش المشترك والاحترام المتبادل، ولتعود بغداد بحق دار السلام والمحبة والوئام".

وتابع عبا "كلنا ايمان بان الخير يغلب الشر نحن هنا رؤساء ومسؤولين مدنيين لنشهد ان المحبة هي فوق كل شي (...)  في عهد ازداد فيه الجبن وتراجعت فيه الأخلاق".

وكانت كنيسة سيدة النجاة التي تقع في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، تعرضت لاقتحام من قبل مسلحين ينتمون إلى تنظيم القاعدة، في الحادي والثلاثين من تشرين الأول 2010 الماضي، احتجزوا خلالها عشرات الرهائن من المصلين الذين كانوا يقيمون قداس الأحد، وأسفر الاعتداء عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 125 شخصاً، وقد تبنى الهجوم تنظيم ما يعرف بـ"دولة العراق الإسلامية" التابع لتنظيم القاعدة، مهدداً باستهداف المسيحيين في العراق مؤسسات وأفراد.

وكانت الحكومة العراقية في نهاية العام 2010 تكفلت بتمويل عملية إعادة ترميم الكنسية وقامت بتنفيذ عملية الترميم شركة الفاو التابعة لوزارة الاسكان والإعمار.

وانخفضت أعداد المسيحيين في العراق بعد حرب العام 2003 بحسب إحصاءات غير رسمية، من 1.5 مليون إلى نصف المليون، بسبب هجرة عدد كبير منهم إلى خارج العراق وتعرض العديد إلى الهجمات في عموم مناطق العراق، خصوصاً في نينوى وبغداد وكركوك.

يذكر أن المسيحيين في العراق يتعرضون إلى أعمال عنف منذ عام 2003 في بغداد والموصل وكركوك والبصرة، من بينها حادثة خطف وقتل المطران الكلداني الكاثوليكي بولس فرج رحو في شهر آذار من العام 2008.

وكان المسيحيون يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة منهم إلى الخارج بعد عام 2003.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: