انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:44
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
كردستان تشيع رفات 158 من ضحايا الانفال بغياب المالكي والنجيفي وحضور ممثل علاوي


الكاتب:
المحرر: HH ,Ed
2012/12/13 08:53
عدد القراءات: 2454


المدى برس/ السليمانية

شيع المئات من أهالي محافظة السليمانية، اليوم الخميس، رفات 158 من ضحايا عمليات الأنفال التي نفذها النظام السابق ضد الكرد، بغياب رئيسي الحكومة العراقية نوري المالكي والبرلمان أسامة النجيفي الذين دعيا أمس، لحضور التشييع، فيما أكدت وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين أن الرفات عثر عليها في 16 مقبرة في جبال حمرين.

وقال وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين آرام احمد في حديث إلى (المدى برس)، إن المئات من أهالي مدينة السليمانية وشخصيات حكومية وحزبية شيعوا، اليوم، رفات 158 من ضحايا عمليات الانفال في منطقة كرميان بإشراف وزارتي الشهداء والبيشمركة ومحافظة السليمانية وإدارة كرميان".

وأضاف احمد أن" الرفات عثر عليها في مقابر جماعية في منطقة حمرين من ضمنهم 25 طفلا دفنوا مع ذويهم ، بعد عمليات بحث في 16 موقعا لفرق من قسم المقابر الجماعية في وزارة حقوق الأنسان العراقية في جبل حمرين".

وقال أحمد إن "ما تعرض له الشعب الكردي من عمليات إبادة جماعية لم يدفعه ابدا الى حمل شعور الانتقام وكراهية الشعب العراقي بل زاده إصرارا على النضال من أجل حقوقه ضد النظام العراقي السابق"، داعيا "الحكومة العراقية إلى إرسال رسائل سلام وتعويض الى الشعب الكردي بدلا من تحشيد القوات ورسائل الحرب ووضع العراق على حافة الحرب الذي يضر الجميع من دون استثناء".

من جانبه قال رئيس تحرير مجلة الأنفال طه سليمان في حديث إلى (المدى برس)، إن "مواكب تشييع الرفات انطلقت، من منطقة باونور التابعة لقضاء كلار، ( 120 كم جنوبي السليمانية)، باتجاه مقبرة دينية تابعة لناحية رزكاري خاصة بالمؤنفلين".

وشهد التشييع غياب رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس البرلمان اسامة النجيفي الذين دعتهما وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين، يوم أمس الأربعاء،( 12 كانون الاول الحالي)، فيما حضره ممثلون عن لجنة الشهداء في مجلس النواب العراقي، وممثل عن وزير الصحة مدير الطب العدلي، وممثل عن وزير حقوق الانسان  العراقي، وممثل مؤسسة الشهداء العراقية، ممثل عن زعيم القائمة العراقية اياد علاوي، فضلا عن ممثلين لحكومة الاقليم والفعاليات السياسية والاجتماعية في المنطقة.

وعثرت وزارة حقوق الإنسان على 400 مقبرة جماعية في العراق بعد سقوط النظام السابق في العام 2003، وأكدت عدم قدرتها على فتح اكثر من عشر مقابر في السنة بسبب الحاجة إلى جهود كبيرة في إخراج الجثث والتعرف على هوية أصحابها.

يذكر أن النظام السابق قام بتنفيذ حملة عسكرية في آذار عام 1988، أطلق عليها اسم "عمليات الأنفال"، وقد بدأت المرحلة الأولى في 22 من شباط 1988، وتم خلالها مهاجمة وادي جافايتي على مدى ثلاثة أسابيع، ونفذت تلك العمليات على ثماني مراحل، في مناطق متفرقة من إقليم كردستان العراق (دولي جافايتي، منطقة كرميان، قرداغ، دولي باليسان، خوشناوتي، بادينان)، وتم إخلاء 5000 قرية كردية خلال تلك العمليات العسكرية، فضلاً عن قتل أو اعتقال عشرات الآلاف من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال من سكانها (وفقاً للمصادر الكردية)، وكان مصير الآلاف منهم مجهولاً لغاية السنوات القليلة الماضية، حيت تم العثور على رفات الكثير منهم في مقابر جماعية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: