انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 08:21
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
غسان عكاب خلف
25 قاصاً من صلاح الدين يصدرون مؤلفاً يجمع نتاجهم للتعريف بالوجه الآخر للمحافظة


الكاتب: AM
المحرر: BK
2012/12/10 19:39
عدد القراءات: 1319


المدى برس/ صلاح الدين

احتفل 25 قاصاً من محافظة صلاح الدين، اليوم الاثنين، بإصدار كتاب يضم مؤلفاتهم بجهودهم الذاتية، مؤكدين أنهم يسعون من وراء ذلك إلى التعريف بالوجه الآخر لمحافظة صلاح الدين و"منجزاتها" الفكرية لاسيما بعد التغيير الذي حدث عام 2003.

فقد شهد قصر الثقافة والفنون في صلاح الدين، اليوم، احتفالية أقيمت بالتعاون مع اتحاد الأدباء والكتاب، لتوقيع مجموعة قصص ألفها 25 قاصاً من أبناء المحافظة (مركزها تكريت 170 كم شمال العاصمة بغداد)، وجمعوها بكتاب واحد لتكون "سفيرة" للتعريف بمنجزها الثقافي.

وقال مدير قصر الثقافة والفنون في صلاح الدين غسان عكاب خلف، في حديث إلى (المدى برس)، إن "إدارة القصر خصصت أمسية اليوم، للاحتفاء بإنجاز اتحاد الأدباء والكتاب في المحافظة المتمثل بطبع كتاب يضم أعمالاً لـ 25 قاصاً"، مشيراً إلى أن "مجموعة من كتاب القصة القصيرة اتفقوا على انجاز المطبوع ووضعوا فيه أبرز قصصهم ليكون سفيراً للمحافظة".

وأضاف خلف، أن هنالك "رغبة حقيقية للتعريف بالوجه الآخر لمحافظة صلاح الدين ومنجزاتها الفكرية خصوصا بعد العام 2003".

من جهته، ذكر رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في صلاح الدين، جمال نوري، في حديث إلى (المدى برس)، أن "الكتاب يحمل عنوان المشهد القصصي في صلاح الدين"، لافتاً إلى أنه "يشكل جزءاً من الحراك المتفاعل بين مثقفي المحافظة".

وقال نوري، برغم "طرقنا العديد من الأبواب كي يرى هذا المطبوع النور لكننا لم نستسلم وقررنا المضي في تنفيذ المشروع وها هو اليوم على طاولة التوقيع"، مبيناً أن "السياسي وليد المثقف لأن الأخير يرسم الايديولوجية وصورة الحياة الذي يتوجب على السياسي تحويلها إلى واقع عملي بعد فهم حقيقي للثقافة".

وتابع نوري، أن "حزمة القصص الموجودة في هذا الكتاب قد لا تمثل الصورة الواقعية للمشهد المحلي من ناحية عدد الكتاب وقوة التمثيل"، مستدركاً "لكنها محاولة للتعريف بالشغل السردي في صلاح الدين في ظل الظروف الراهنة التي نعاني منها".

واستطرد رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في صلاح الدين، أن "المبادرة التي نتج عنها هذا الكتاب ترمي إلى تعزيز الاهتمام بنتاجات الأدباء"، وزاد أن "كتاب القصة يرافقه مجموعة شعرية للأديب محمد صابر عبيد بعنوان مياه مالحة".

من جهته، استذكر القاص رياض الجابر، موضوع قصته المنشورة في الكتاب، التي تحمل عنوان "الندبة"، قائلاً إن "الكتاب يقع في 123 صفحة وجاء مؤكداً لنوع الإبداع الثقافي في صلاح الدين".

وأوضح الجابر، في حديث إلى (المدى برس)، أن "القصة تعكس معاناة شخصية عشتها بعد مقتل شقيقي عام 2009 على يد مجموعة مسلحة امطرته بوابل من الرصاص وسط تكريت وتركت احدى الاطلاقات ندبة على يده شاهدتها عندما حاولت سحب ساعته من يده"، لافتاً إلى أن "صورة تلك الندبة بيقت عالقة في ذهني حتى صورتها بقصة قصيرة كنبراس للأجيال  ضماناً لعدم نسيان المجتمع العراقي ما مر به في مرحلة ما بعد تغيير النظام السابق".

يذكر أن كتاب "المشهد القصصي في صلاح الدين" يعد أول انجاز جماعي لأدباء المحافظة، ويفتتح صفحاته بقصة للأديب فرج ياسين بعنوان "هبوط الطيور إلى الجنة"، ويختتم بقصة الكاتبة شهد الرفاعي "س من الازمان"، وجاء بعد أن انجز قصر الثقافة والفنون في صلاح الدين طباعة نحو 40 مؤلفاً لمثقفي المحافظة على مدى عامين.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: