انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 27 مايـو 2019 - 17:14
سياسة
حجم الخط :
المدير التنفيذي لشركة (beechcraft) الأمريكية للطائرات الدفاعية، راز سمث
شركة أمريكية تعلن عن قرب تجهيز العراق بـ "24 طائرة من نوع (AT-6)" وتصف الطيارين العراقيين "بالمحترفين"


الكاتب: MJM ,RS
المحرر: ,RS
2014/03/04 16:45
عدد القراءات: 4513


 

المدى برس/ بغداد

أعلنت شركة بيج كرافت الأميركية لصناعة الطائرات، اليوم الثلاثاء، أنها تمتلك عقودا عدة مع العراق لتجهيزه بطائرات ذات تقنيات حديثة، وكشفت أنها "ستجهز العراق بـ 24 طائرة من نوع AT-6" استجابة لطلبه، وفيما أشارت الى أن هذه الطائرات تستخدم "تقنية الليزر بأسلحتها لضرب الأهداف بدقة عالية"، وصفت الطيارين العراقيين بأنهم "محترفون وأخطاؤهم قليلة جدا وملتزمون بالقواعد".

وقال المدير التنفيذي لشركة (beechcraft) الأمريكية للطائرات الدفاعية، راز سمث، في حديث الى (المدى برس)، على هامش مشاركته في الدورة الثالثة لمعرض الأمن والدفاع والطيران الدولي في معرض بغداد الدولي وسط العاصمة، إن "شركتنا هي شركة متخصصة بصناعة الطائرات مزدوجة العمل وتستخدم في العمليات العسكرية وللنقل العسكري"، موضحا أنها "تمتلك عقودا عدة مع الجانب العراقي من اجل تجهيز الجيش بطائرات أمريكية لدعمهم في مهماتهم القتالية".

وأضاف سمث أن "الطائرة mx15 التي عرضنا نموذجا عنها في معرض الامن والدفاع والطيران الدولي في معرض بغداد، هي نفسها التي تمتلكها المملكة المتحدة"، ولفت الى "إننا أخذنا بنظر الاعتبار بأن هذه الطائرات يجب ان تكون متلائمة مع طبيعة تدريب الطيارين العراقيين".

وبين المدير التنفيذي للشركة أن "العراق طلب 24 طائرة نوع (AT-6) وخلال الاشهر المقبلة ستكون جميع التفاصيل موجودة على العقد للشروع بتجهيز العراق بتلك الطائرات"، لافتا الى أنها "تستخدم أسلحة ذات تقنية الليزر من اجل تحقيق اقل خسائر وضرب الأهداف بدقة عالية".

وتابع قوله أنه "من خلال حديثي مع الحرس الوطني الذي يقوم بتدريب الجيش العراقي أكدوا بان الطيارين العراقيين ممتازون جدا ولديهم احترافية لاسيما التزامهم الدقيق بالقواعد بالإضافة الى ان أخطاءهم قليلة جدا".

وكانت وزارة الدفاع العراقية افتتحت، في (1 آذار2014)،  معرضا للسلاح على ارض معرض بغداد الدولي، واختتمت اعمال المعرض اليوم 4 اذار 2014، وفيما تعهد وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي بـ"الاستمرار بملاحقة الارهابيين" أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حسن السنيد أن العراق "شعلة ستحرق البلدان التي تهدد المنطقة".

وجاء افتتاح معرض للسلاح في بغداد، بالتزامن مع الحديث عن صفقة اسلحة بين العراق وايران أذ أكد العضو البارز في الكونغرس الاميركي جون مكين، يوم الاربعاء،(26 شباط 2014)، على ضرورة اعادة النظر بالاتفاقية المقترحة لبيع العراق 24 طائرة نوع (اباتشي) بعد تقارير تتحدث عن توقيع ايران عقد تسليح بقيمة 195 مع العراق، وفيما أكد ان انسحاب الولايات المتحدة من العراق كان "مبكرا وسريعا"، أعرب نواب واعضاء في الكونغرس عن "قلقهم من هذه الصفقة".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية، أعلنت نهاية كانون الثاني 2014، عن موافقة الكونغرس على بيع 24 طائرة اباتشي للحكومة العراقية، ضمن صفقة تتضمن تأجير ست طائرات من هذا النوع، وبيع 480 صاروخ هيل فاير، تصل كلفتها إلى 4.8 مليار دولار، وفي حين بيّنت أن الموافقة جاءت بعد مناقشات طويلة مع إدارة الرئيس باراك اوباما، لتهدئة مخاوف النواب الأميركيين من الصفقة.

ويعد المعرض العسكري الذي افتتح في معرض بغداد الدولي هو الثالث من نوعه الذي يتم تنظيمه في العراق منذ عام 2003، اذ نظمت وزارة التجارة المعرض العسكري الاول في (16 نيسان 2012) وسط غياب للمنتجات الاوروبية والاميركية في حينها، فيما نظمت في الـ13 من آذار 2013، معرض الامن والدفاع الثاني الذي اكدت خلاله وزارة الدفاع ان رغبة العراق بالشراء واختصار اجراءاته ستتحقق عبر هذا المعرض الذي "سيجلب التكنلوجيا"، مشددة على ان العراق سيختار الاسلحة "النوعية والمتطورة".

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: