انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:16
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
المؤتمر الصحافي المشترك لوكيل وزارة الداخلية عدنان الاسدي ومجلس محافظة بابل
الأسدي ينهي تعليق جلسات مجلس بابل بوعود تعيينات وجلب قوات خاصة لحماية المحافظة


الكاتب: MT
المحرر: ,HH
2012/12/06 13:23
عدد القراءات: 2166


المدى برس/ بابل 

وعد وكيل وزارة الداخلية عدنان الأسدي، اليوم الخميس، بتعيين ذوي ضحايا تفجير باب المشهد الذي شهدته محافظة بابل في الـ29 من الشهر الماضي، وجلب قوات خاصة من بغداد لحماية 1200 هدف حيوية في المحافظة، فيما اعلن مجلس بابل إنهاء تعليق جلساته. 

وقال وكيل وزارة الداخلية عدنان الأسدي خلال مؤتمر صحافي عقده بمينى مجلس محافظة بابل، اليوم، وحضرته (المدى برس)، إن "الوزارة ستعمل على تعين (200) عنصر نسوي بصفة مفتشة و(100) عنصر أمن  على قيادة بابل و(100) أخرين لضمهم إلى مديرية حماية المنشئات من ذوي شهداء ضحايا تفجير باب مشهد"، مبينا أن "قوة خاصة من بغداد سيتم نقلها إلى محافظة بابل لحماية (1200) هدف حيوي في مركز المدينة".

وشهدت بابل، في الـ29 من تشرين الثاني 2012، مقتل 38 شخصا وإصابة 166 آخرين تفجير مزدوج بعبوة ناسفة وسيارة مفخخة في منطقة باب مشهد، وسط مدينة الحلة، فيما اعلنت  وزارة الداخلية، في الثاني من كانون الأول الحالي، أنها تمكنت من اعتقال تسعة أشخاص منتمين إلى تنظيم القاعدة اعترفوا بتنفيذ العديد من العمليات الإرهابية منها تفجير باب مشهد.

وأضاف الأسدي أن "الوزارة ستعمل على تعزيز جهاز استخبارات شرطة المحافظة بـ(14) ضابط  من اهالي المحافظة سبق وان تم نقلهم إلى العاصمة بغداد"، مشيرا لى أن "جميع نقاط التفتيش المنتشرة على مداخل ومخارج المدينة ستعزز بكلاب بوليسية مدربة على كشف المتفجرات".

وطالب الأسدي مديرية بلدية الحلة "بتخصيص أراضي خارج مركز المدينة لأنشاء مركز استخبارات ودائرة للجنسية ومراكز شرطة تتكفل وزارة الداخلية ببنائها"، مؤكدا أن "هناك خطة لمناقلة عناصر شرطة الاستخبارات من المحافظة وتعويضهم من شرطة بغداد".

وتعهد الاسدي بـ"بزيادة رجال المرور في المحافظة لتسهيل سير المركبات وفك الاختناقات المرورية".

من جانبه أعلن رئيس المجلس محافظة بابل كاظم تومان في كلمة له خلال المؤتمر إن "المجلس قرر بعد الوعود التي اطلقها وكيل وزارة الداخلية عدنان الأسدي إنهاء تعليق جلسات مجلس المحافظة".

وكان مجلس محافظة بابل قد قرر في، أول أمس الثلاثاء،( 4 كانون الأول الحالي) خلال جلسة طارئة تعليق جلساته إلى شعار اخر الى حين حضور رئيس الوزراء نوري المالكي ووزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي، للاطلاع على الوضع الأمني المتدهور في محافظة بابل بعد تفجير باب مشهد، شرطا في أنهاء تعليق الجلسات. 

وكانت دائرة استخبارات شرطة بابل أعلنت في (5/12/2012)، عن اعتقال 30 شخصا بينهم المسؤول عن التفجير الذي شهدته منطقة باب مشهد خلال عملية امنية نفذتها في مناطق متفرقة من المحافظة.

يذكر أن محافظة بابل ومركزها مدينة الحلة، (100 كم جنوب بغداد)،تتمتع باستقرار نسبي إلا أن مناطق شمال بابل لا تزال تشهد حركة للمسلحين، الذين يقومون بين فترة وأخرى بأعمال عنف تستهدف المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: