انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 08:21
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
دا خل أحد مستشفيات الأنبار
ثلاثة أطباء يعالجون 36 الف نسمة في قضاء الرطبة بالأنبار


الكاتب: SK
المحرر: ,Ed
2012/12/06 12:41
عدد القراءات: 1728


المدى برس/ الأنبار

تظاهر العشرات من اهالي قضاء الرطبة في محافظة الأنبار، اليوم الخميس، احتجاجا على النقص الحاد في  الخدمات الطبية والكوادر الطبية في مستشفى القضاء، متهمين الحكومة المحلية بـ"الإهمال المتعمد"، وفيما اعترفت صحة الأنبار بالنقص بالأطباء، أكدت ان وزارة الصحة وافقت على ارسال اطباء جدد وانشاء مستشفى بسعة 100سرير.

وقال جمع من اهالي قضاء الرطبة، كانوا متجمعين أمام مستشفى القضاء العام، لـ(المدى برس) إن "المستشفى العام لقضاء الرطبة يعاني من عدم توفير الكوادر الطبية المتخصصة ونقص في الادوية والمستلزمات الاخرى"، متهمين الحكومة المحلية بـ "الإهمال المتعمد".

ودعا الأهالي الحكومة المحلية إلى تجهيز المستشفى بأطباء اكفاء من داخل المحافظة او خارجها".

من جانبه، قال مدير إعلام صحة الأنبار قيس العاني، في حديث الى (المدى برس) إن "قضاء الرطبة يعاني من نقص في الكوادر الطبية وليس في الأدوية"، وأوضح "يوجد ثلاثة اطباء فقط الى جانب بعض الممارسين من معاون طبيب"، مبينا أن "بعد القضاء عن مركز المدينة يجعل اغلب الأطباء الذين يأتون الى القضاء يخرجون بأعذار مرضية أو غيرها".

ولفت العاني الى ان "دائرة الصحة رفعت شكوى الى وزارة الصحة للمطالبة بتوفير أطباء من خارج المحافظة"، مشيرا الى أن "الوزارة وافقت على الطلب وسوف تباشر بتجهيز القضاء بأطباء من بغداد".

 واضاف العاني أن "المستشفى مجهز بكافة الادوية والمستلزمات الطبية الأخرى"، مشيرا أن "من المؤمل انشاء مستشفى بسعة (100) سرير في القضاء العام المقبل".

ويقع قضاء الرطبة غرب محافظة الأنبار مركزها الرمادي (110 كلم غرب بغداد) وتقطنه نحو 36 الف نسمة.

وشهدت المحافظات العراقية خلال السنوات التي اعقبت العام 2003 استهدافاً واسعاً للكفاءات العلمية وللمفكرين والأطباء من قبل المجاميع المسلحة الأمر الذي اضطر أكثر الأطباء وأصحاب الكفاءات العالية إلى مغادرة البلاد والبحث عن عمل في الخارج.

وتعاني العديد من المستشفيات العراقية من نقص كبير في الكوادر الطبية والتمريضية لاسيما النسوية منها، فيما تبلغ عدد كليات التمريض في العراق 11 كلية تتوزع بواقع سبع كليات في جامعات الحكومة المركزية هي بغداد والموصل وكركوك والكوفة وذي قار وبابل والبصرة وأربع كليات في جامعات إقليم كردستان.

يذكر أن الواقع الصحي ما يزال متردياً في غالبية المستشفيات الحكومية في المحافظات عموماً والعاصمة بغداد بشكل خاص، الأمر الذي يضطر المواطنين إلى الذهاب في غالبية الأحيان إلى المستشفيات الخاصة للحصول على الخدمات الطبية اللازمة، أو السفر إلى الخارج لتلقي العلاج .

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: