انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 21:00
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
وزير التعليم العالي يضع الحجر الأساس لمستشفى جامعة كربلاء
مجلس كربلاء يخير المحافظ بين تحمل مسؤولياته أو الاستقالة


الكاتب: TT
المحرر: BK ,Ed
2012/12/05 19:08
عدد القراءات: 1970


المدى برس/ كربلاء

خير مجلس محافظة كربلاء، اليوم الأربعاء، المحافظ بين تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقه كرئيس للسلطة التنفيذية أو الاستقالة، مؤكداً أن هذه ليست المرة الأولى التي "تتهرب" فيها السلطة التنفيذية في كربلاء، من تحمل مسؤوليتها بسبب احتجاجات المتجاوزين.

وقال رئيس مجلس المحافظة، محمد الموسوي، في حديث إلى (المدى برس)، "على محافظ كربلاء آمال الدين الهر التنحي عن منصبه إن لم يستطع تحمل مسؤوليته في تنفيذ مشاريع المحافظة"، مبينا أن "المحافظ هو رئيس السلطة التنفيذية والأجدر به أن يترك المهمة لمن يقدر عليها إن لم يتمكن هو من ذلك ليتم تنفيذ المشاريع المهمة التي صادق عليها مجلس المحافظة".

وأضاف الموسوي، أن "المجلس صادق على تخصص الأرض المجاورة لجامعة كربلاء لبناء مستشفى تعليمي على نفقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي"، مبيناً أن "المشروع أحيل بالفعل وجرى وضع الحجر الأساس له قبل شهر داخل حرم الجامعة لكن ليس على أرض المشروع".

وأوضح رئيس المجلس، أن "محافظ كربلاء فاجأ المجلس بطلب تغيير موقع المشروع لوجود معارضين من الأهالي هم من المتجاوزين على الأرض"، مستدركاً "لكن المجلس تمسك بموقفه بشأن ضرورة إقامة المشروع في الموقع المحدد له لأنه يخدم المدينة برغم عدم تحمل المسؤولين في السلطة التنفيذية واجبهم بهذا الشأن".

وذكر الموسوي، أن "موقف السلطة التنفيذية في المحافظة يذكر بما حصل في موضوع مطار الفرات الأوسط عندما تهربت السلطة التنفيذية من تحمل مسؤوليتها بسبب تظاهر المزارعين في المنطقة الصحراوية المراد إقامة المشروع عليها على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلت من قبل وزارتي النقل والبلديات لتهيئة الأرض وتسويتها".

وكان أهالي المنطقة الصحراوية الواقعة على الطريق الرابط بين كربلاء (110 كم جنوب بغداد) والنجف، تظاهروا خلال شهر أيلول الماضي، عند دخول موكب وزير النقل هادي العامري، الأمر الذي أدى إلى إلغاء الحفل الرسمي للإعلان عن بدء العمل في مطار الفرات الأوسط.

كما تظاهر أهالي منطقة فريحة (5 كلم عن مركز مدينة كربلاء) للمطالبة بإلغاء مشروع المستشفى التعليمي وهذا ما رفضه رئيس مجلس المحافظة، معتبراً أن المشاريع "أهم للمدينة وأهلها"، وأن على السلطة التنفيذية "تحمل مسؤولية تنفيذها لا أن تخضع لمطالب المتجاوزين على أراضي الدولة".  

وقد أحيل مشروع المستشفى التعليمي في جامعة كربلاء للتنفيذ على شركة أميركية، بقيمة 245 مليار دينار، من تخصيصات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، على أن ينجز خلال مدة حددت بـ900 يوم، ويقام على أرض مساحتها 50 دونماً، وهو بسعة 600 سرير ويضم 11 مركزاً طبياً تخصصياً.

يلاحظ أن الكثير من المسؤولين التنفيذين في المحافظات العراقية، "يرخون" قبضتهم في تطبيق القانون، لاسيما على المتجاوزين حالياً، حتى وإن كان ذلك بموجب أحكام قضائية، خشية تأثير ذلك على "شعبيتهم" بعد أن بدأ السباق لخوض انتخابات مجالس المحافظات التي حدد لها يوم العشرين من نيسان 2013 المقبل.    

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: