انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 23 يوليــو 2019 - 05:12
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
تاهيل مرقد مريم في المنطقة الخضراء بعد سرقته.. ومخاوف أمنية على مقر إقامة المالكي


الكاتب:
المحرر: AHF ,RS
2012/12/05 16:44
عدد القراءات: 2267


المدى برس / بغداد

وجهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء بتأهيل مرقد (السيدة مريم) القريب من موقع رئيس الحكومة نوري المالكي بعد أيام على سرقة المرقد من قبل مجهولين، في وقت حذرت مصادر أمنية من أن سرقة المرقد تعكس تطورا امنيا خطيرا داخل المنطقة الخضراء المحصنة بكاميرات المراقبة وعناصر الجيش العراقي.

وأعلنت دائرة شؤون اللجان في الأمانة لمجلس الوزراء أن "الدائرة الهندسية بالتعاون مع ديوان الوقف الشيعي وأمانة بغداد ستعمل على تأهيل المرقد الذي شهد سرقة قبل يومين".

وكانت (المدى برس) قد كشفت (نقلا عن مصادرها)، في 19 تشرين الثاني 2012، عن سرقة مرقد (السيدة مريم بنت احد أئمة المسلمين الشيعة) الذي يقع على مقربة من مقر إقامة رئيس الوزراء نوري المالكي في المنطقة الخضراء.

وأشار المكتب الصحفي في وحدة الاتصالات والإعلام نقلاً عن اللجنة العليا للحشد الوطني "إن التوجيه جاء تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء المرقم (105) لسنة 2012 والقاضي بترميم وتأهيل المرقد".

من جهته، قال مصدر أمني في حديث إلى (المدى برس) أن "مجهولين قاموا بسرقة المرقد الذي يشهد إهمالاً كبيراً عقب الانسحاب الأمريكي من العراق نهاية عام 2011"، مبيناً أن "الجانب الأمريكي كان قد عين قبل انسحابه حراساً على المرقد إلا أن الحكومة سحبت الحراس بعد ذلك".

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "المرقد يبعد بين 300 إلى 500 متر عن مقر رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي"، محذراً من أن "سرقة المرقد تمثل تطورا أمنيا خطيرا داخل المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد خصوصا أن تلك المنطقة مليئة بكاميرات المراقبة وعناصر الجيش".

وتابع المصدر أن "صاحبة المرقد المسروق هي ابنة أحد أئمة الشيعة وقد سميت كرادة مريم تيمناً بها، وهو تابع إدارياً ومالياً إلى ديوان الوقف الشيعي".

من جانبه، يؤكد الباحث في التراث البغدادي عادل العرداوي "عدم وجود أدلة واضحة على كون مقام السيدة مريم الواقع في المنطقة الخضراء هو لمريم ابنة الإمام الجواد"، مبينا أن "هناك الكثير من الروايات بشأن المرقد لا يمكن التأكد منها لقدمها".

وأضاف ان "هناك روايات مختلفة حول نسب صاحبة المرقد ومنها ما يقول ان المرقد يعود لمريم ابنة الإمام الجواد وأخرى تقول انه للسيدة مريم العذراء، فضلا عن روايات أخرى لم يتم التأكد من صحتها بسبب عدم وجود أدلة واضحة على تبعية المرقد".

ويلفت العرداوي إلى أن "المرقد يعود تاريخه إلى مئات السنين وسكان بغداد يقومون بزيارته منذ القدم ويتبركون به ويجلبون النذور من دون علمهم بتبعية هذا المرقد"، لافتا إلى أن "الزيارة توقفت للمرقد بعد نيسان من العام 2003 بسبب منع الدخول إلى المنطقة الخضراء التي يقع فيها المرقد".

وتعد (المدى برس) أول جهة صحافية عراقية كشفت عن تعرض المرقد للسرقة، وأكد ديوان الوقف الشيعي وقتها في حديث إلى (المدى برس)، أن المرقد ليس ضمن المراقد التي يديرها، وأعرب عن استعداده لتولي مهام إدارته وترميمه.

وتعتبر هذه الحادثة فريدة في نوعها وتعد إشارة واضحة إلى عدم الاستقرار الأمني حتى في المنطقة الخضراء التي تنتشر فيها أعداد كبيرة من عناصر الأجهزة الأمنية، وكون المرقد يقع قرب مقر إقامة رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي.

وتقع المنطقة الخضراء المحصنة وسط العاصمة العراقية بغداد، وتضم مقار الحكومة العراقية والسفارتين الأمريكية والبريطانية وبعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) وعدداً آخر من السفارات العربية والأجنبية، فضلا عن مقار وزارة الدفاع ومقرات عسكرية أخرى، كما تضم منازل أغلب المسؤولين في الحكومة العراقية وقادة الأحزاب العراقية.

يذكر أن المرقد كان يشهد قبيل سقوط نظام صدام حسين في نيسان عام 2003 زيارات من قبل المواطنين للتبرك به كونه احد أقدم المراقد الدينية في العاصمة بغداد، لكن تأسيس المنطقة الخضراء من قبل القوات الأمريكية منع المواطنين من زيارته لتقتصر الزيارات على الساكنين داخل المنطقة الموجود فيها.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: