انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 19 سبتمبر 2014 - 20:48
اعتقال 31 مشتبها به في كركوك والشرطة تؤكد: لا يملكون اوراقا ثبوتية العامري: أوعزت لمقاتلي بدر بعدم الانسحاب من الخنادق الأمامية وبعض الكتل السياسية لجأت للخداع بتوزيع الوزارات الضلوعية تنفي إصلاح جسرها العائم وتنتقد الحكومة بقوة : انتم غير جادين في مساندة صمودنا بوجه داعش كلينتون : العراقيون وحدهم قادرين على تحقيق الانتصار على الأرض وليس الاميركان الأعرجي لأهالي الأعظمية: (داعش) يستهدفنا جميعاً ونؤكد على وحدة صفنا العبادي يلتقي الطالباني في السليمانية ويؤكد : أنا حريص جدا على اتخاذ قرارات أساسية وصعبة لحل المشاكل بين بغداد والإقليم أم انور البابلية تروي قصة ابنها الذي نجا باعجوبة من مجزرة سبايكر ليختطفه (داعش) في الاسحاقي من احضانها فتاة واسطية تقود حملة "لا للطائفية" وتجمع ألف توقيع على العلم العراقي داعش يفجر منزل شيخ عشيرة وقائد صحوة غرب كركوك لعدم مبايعته التنظيم النجف تؤكد تراجع السياحة الدينية واغلاق العديد من فنادقها وتدعو الى وضع ستراتجية لجذب السياح
أخبار ذات صلة
لا يوجد اخبار ذات صلة..
أمن
حجم الخط :
قوات من الجيش العراقي خلال عملية امنية
عمليات الأنبار: عملية (ثأر القائد محمد) ستمتد لصحراء محافظتي كربلاء وصلاح الدين


الكاتب: HA ,HH ,HF
المحرر: HA ,HH
2013/12/26 12:33
عدد القراءات: 10651


المدى برس/ الأنبار 

أفاد مصدر في قيادة عمليات الأنبار، اليوم الخميس،أن العمليات العسكرية الجارية في الصحراء الغربية (ثأر القائد محمد) لتطهيرها من عناصر (داعش)، بدأت "مرحلتها الثانية"، فيما أكد أن العملية ستشمل صحراء محافظتي كربلاء وصلاح الدين.

وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن "العملية العسكرية لتطهير الصحراء الغربية للانبار بدأت في مرحلتها الثانية، وامتدت لتشمل مناطق المشتركة وإلى عمق أراضي محافظتي كربلاء وصلاح الدين ومنطقة حوض الثرثار في ملاحقة المطلوبين، وكشف أوكارهم مع التنسيق بين قوات الأنبار والمحافظات الأخرى".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "المحافظة  لها امتداد كبير مع المحافظات الأخرى، سيما محافظة كربلاء من منطقة النخيب، وصلاح الدين، من قضاء راوه وحديثة وحوض الثرثار مع الاشتراك بحدود واسعة مع سامراء وصولا الى حدود بابل والعاصمة بغداد".

وأوضح المصدر أن "العملية العسكرية مازالت مستمرة في عدد من مناطق من صحراء الأنبار والمناطق الحدودية".

يذكر أن رئيس الحكومة العراقية، نوري المالكي، أعلن الاثنين،(23 من كانون الأول 2013 الحالي)، من كربلاء، عن انطلاق عملية عسكرية في صحراء الانبار باسم (ثأر القائد محمد)، على خلفية مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش، العميد الركن محمد الكروي، ومجموعة من ضباطه ومرافقيه خلال اقتحام وكر لتنظيم القاعدة في منطقة وادي حوران،( 420 كم غرب الرمادي).

وشهدت الأنبار، اليوم، إصابة آمر الفوج الـ23 التابع للواء الـ27 في الفرقة السابعة، وأربعة جنود بانفجار عبوة ناسفة على الطريق العام وسط قضاء هيت،(70كم غرب الرمادي)، كما أصيب شرطيين بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم لدى مرورها في ناحية الكرمة شرقي الفلوجة،(62كم غرب بغداد).

يذكر أن محافظة الأنبار ومركزها مدينة الرمادي، كانت تعد الملاذ لعناصر تنظيم القاعدة منذ العام (2003) وحتى أواخر (2006) عند تشكيل الصحوات، وشهدت أخيرا خروقا أمنية، تمثلت بهجمات مسلحة وعمليات تفجير استهدفت العناصر الأمنية والمدنيين.

 

 

 

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 1
(1) الاسم: حسن البزوني   تاريخ الارسال: 12/27/2013 11:14:04 PM
بارك الله فيكم يا جنودنا الابطال سيرو وعين الله ترعاكم
اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: