انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:46
العالم الآن
حجم الخط :
عملية لإطلاق طائرة سكان إيغل من حاملة طائرات أميركية
البنتاغون يكذب أدعاء ايران بإسقاطها "طائرة تجسس" أميركية في مياه الخليج


الكاتب: HAA
المحرر: ,Ed
2012/12/04 14:41
عدد القراءات: 2891


المدى برس/ بغداد

 كذبت البحرية الأميركية، اليوم الثلاثاء، إدعاء طهران بأنها اسقطت طائرة من دون طيار واستحوذت عليها، مؤكدة أنه لم يتم تثبيت فقدات طائرات مسيرة تابعة لها في الشرق الاوسط.

وقال متحدث باسم البحرية الأميركية لقناة (فوكس نيوز) المحلية الأميركية إن "جميع الطائرات الأميركية المسيرة في منطقة الشرق الأوسط تم إحصائها، ولا توجد أي منها مفقودة".

وكان سلاح البحر بالحرس الثوري الإيراني أعلن، اليوم الثلاثاء، عن إسقاط ثاني طائرة أميركية من دون طيار كانت في مهمة تجسسيه في منطقة الخليج العربي، وفي حين أكدت امتلاكها معلومات كاملة عن التحركات الأجنبية في مضيق هرمز ومياه الخليج، وصفت استعداد قواتها بـ"الممتاز جدا".

وكانت محطة تلفزيون العالم الايرانية الناطقة بالعربية عرضت فلما يبين اثنين من الحرس يفحصون على ما يبدو طائرة مسيرة نوع (سكان ايغل) لم تصب بضرر.

وفي الشهر الماضي أدعت ايران بأن طائرة مسيرة امريكية قد انتهكت مجالها الجوي وقال البنتاغون في حينها ان الطائرة تعرضت لاطلاق نار مرتين ولكنها لم تصب وانها كانت تحوم فوق المياه الدولية.

وكان اطلاق النار في شهر تشرين الثاني الماضي يعد تطورا جديدا وزاد من تصعيد التوتر بين الولايات المتحدة وايران التي تخضع لعقوبات حول برنامجها النووي المشبوه، فيما تنفي طهران سعيها للحصول على اسلحة نووية وتصر ان برنامجها هو للاغراض السلمية فقط.

وفي العام 2011 ادعت ايران بانها اسقطت طائرة تجسس تابعة لـ(السي اي أي)، وكانت الطائرة المسيرة (ار كيو 170 سانتنال) المجهزة بمعدات تجسس متطورة اسقطت وهي سليمة، وقالت طهران فيما بعد بانها استخرجت معلومات من الطائرة المسيرة السرية جدا.

وطلبت واشنطن من ايران استرجاعها ولكنها رفضت وبدلا من ذلك عرضت ايران صور تبين مسؤولين ايرانيين وهم يفحصون الطائرة.

وطائرة (سكان ايغل) هي من صنع شركة بوينغ ويبلغ طولها اربعة اقدام وتمتد اجنحتها لمسافة عشرة اقدام.

وكانت إيران قد توعدت في كانون الأول من العام الماضي، بالرد على خرق الولايات المتحدة الأميركية لمجالها الجوي، مؤكدة أن ردها سيتجاوز الحدود، وذلك بعد ساعات على إعلان الجيش الإيراني إسقاط طائرة أميركية من دون طيار شرق البلاد.

وتبحث واشنطن ودول الاتحاد الأوروبي إجراءات ضد طهران بعد أن أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا في تشرين الثاني من العام الماضي، تضمن ما قالت انه دليل على أن طهران عملت على تصميم قنبلة نووية.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي وافق على معاقبة مؤسسات مالية أجنبية تتعامل مع البنك المركزي الإيراني الذي يتلقى ثمن واردات إيران النفطية البالغ حجمها 2.6 مليون برميل يوميا.

وبلغت العلاقات الإيرانية مع أوروبا أسوأ مستوياتها منذ فترة طويلة اثر الهجوم على السفارة البريطانية ويتصاعد الحديث الآن عن ضربة مباشرة لمصدر إيران الرئيسي للنقد الأجنبي.

وتؤكد إيران أن العقوبات المتزايدة التي تهدف لإجبارها على تعليق أنشطتها النووية غير مجدية.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: