انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 17 يونيـو 2019 - 05:59
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
المدخل الرئيس لجامعة كربلاء
طلبة الدراسة المسائية في جامعة كربلاء يطالبون وزارة التعليم العالي بالعدول عن قرار رفع أجور كلياتهم


الكاتب: TT
المحرر:
2012/12/04 13:52
عدد القراءات: 8014


المدى برس / كربلاء

أعلن طلبة الدراسات المسائية في جامعة كربلاء، اليوم الثلاثاء، رفضهم قرار وزارة التعليم العالي القاضي برفع أجور الدراسة المسائية، وفي حين طالبوا الوزارة بالعدول عن قرارها، أيدت رئاسة جامعة كربلاء قرار الوزارة مؤكدة أنه جاء لتغطي نفقات الجامعات على التدريس المسائي.

وقال محمد باقر وهو طالب في كلية العلوم، في حديث إلى (المدى برس)، إن "هذا القرار مجحف بحقنا ونطالب الوزارة بإلغائه لان أغلبنا من أصحاب الدخل المحدود وليس لدينا القدرة على دفع هكذا مبلغ وأضاف نحن نرى أن الدول المتقدمة تدعم الطلبة وتقدم لهم التسهيلات من أجل أن يواصلوا الدراسة وفي العراق نرى العكس تماما فالطالب يحارب ويضيق عليه الخناق"، مضيفاً أن "أغلب طلبة الدراسات العليا في كربلاء هم من خريجي الدراسة المسائية وهذا ما يستحق الدعم من قبل المسؤولين وليس القرارات المجحفة كهذا".

فيما تساءل زميله خضير عباس، في حديث إلى (المدى برس)، عن تخصيصات وواردات وزارة التعليم العالي الضخمة قائلاً "أين تذهب أموال الوزارة ولماذا أصبحت تلجأ إلى زيادة أجور الدراسة المسائية كي تقدمها دعم للكليات والكوادر التدريسية بحسب زعمها ومع هذا أننا لم نلاحظ أي تطور في كلياتنا في جانب المختبرات والأجهزة ووسائل التعليم سوى نصب شاشات بلازما متواضعة جداً"،

وطالب عباس رئيس الوزراء والحكومة المحلية بأن "تكون وقفتهم معنا في مطلبنا بإلغاء هذا القرار لأننا سنجبر على ترك الدراسة فيما اذا استمر لان المبلغ كبير ولا نستطيع تسديده ".

وقالت زميلتهما ود نصير، إن "الكثير من الطلبة لديهم عوائل وهم من ذوي الدخل البسيط جدا ومنهم من يواجه صعوبة حتى في أجور النقل من والى الجامعة فكيف له أن يدفع هكذا مبلغ حيث أصبح مشابه للمبلغ الذي تأخذه الكليات الأهلية، لذا نناشد وزير التعليم العالي بأن ينظر بعين الرعاية الأبوية للطلبة ويعدل عن هذا القرار".

من جانبها عدت رئاسة جامعة كربلاء قرار الوزارة مناسباً لتغطية نفقات التدريس المسائي.

من جانبه قال المتحدث باسم الجامعة عمران الكركوشي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "هذه المبالغ ستطور المختبرات والأجهزة ومتطلبات الدراسة فضلا عن أجور الأساتذة الذين يبذلون جهداً كبيراً في التدريس المسائي وبقية كوادر الجامعة وبكافة تخصصاتها".

وأضاف الكركوشي، أن "الطالب لا يعي ما هو حجم التكاليف التي تتطلبها دراسته فالجامعة تعمل بكل كوادرها في الفترة المسائية وهذا يحتاج إلى مبالغ ضخمة وعلى الطالب أن يتحمل جزءا منها لان الوزارة منحته فرصة إكمال الدراسة الجامعية وهي أشبه بالدراسة الخاصة"، وتابع قائلاً "إن الوزارة أصبحت على علم بمطالب الطلبة هذه  وربما ستتخذ قرارا بهذا الشأن".

وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قد قررت في (20 تشرين الثاني 2012) رفع أجور الدراسة المسائية في الجامعات للعام الدراسي (2012-2013)، وحددتها بمليون و500 الف دينار كحد أقصى في الاختصاصات الطبية والهندسية ومليون و250 الف دينار للاختصاصات العلوم الصرفة

وقررت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مطلع العام الدراسي الحالي، توسيع فتح الدراسة المسائية في الجامعات والمعاهد لاستيعاب خريجي الدراسة الإعدادية للفرعين العلمي والأدبي للعام الدراسي (2011-2012)، على أن لا يقل معدل الطلبة المتقدمين عن 55%.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: