انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 17 اغســطس 2019 - 13:10
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
كريات يشاركن في عيد مدينة السليمانية السنوي الذي صادف في 15/ 11/ 2012
مسؤول يؤشر انخفاضاً نسبياً بالعنف ضد النساء الكردستانيات وناشطة تتهم إعلاميين بـ"إعادة إنتاجه"


الكاتب:
المحرر: BK ,Ed
2012/12/03 20:42
عدد القراءات: 3783


المدى برس/ السليمانية

أكدت مديرية مناهضة العنف ضد النساء في السليمانية، اليوم الاثنين، تسجيل 1613 حالة عنف ضد الجنس الناعم خلال العام 2012 الحالي، معتبرة أن ذلك يؤشر انخفاضاً نسبياً، في حين انتقدت ناشطة نسوية البعض من وسائل الإعلام التي "تلهث" وراء العناوين المثيرة دون التفكير بما لها من سلبيات قد تؤدي إلى "إعادة إنتاج العنف".

جاء ذلك خلال المؤتمر العلمي الأول لدور وسائل الإعلام في العنف ضد النساء، الذي نظم، اليوم، من قبل المجلس الأعلى لشؤون المرأة في إقليم كردستان بالتعاون مع مديرية مناهضة العنف ضد النساء في السليمانية وجامعة السليمانية، وأقيمت فعالياته على قاعة مجلس محافظة السليمانية، (364 كم شمال شرق العاصمة بغداد)، بحضور المئات من ممثلي المنظمات الجماهيرية والمدنية وناشطين وصحافيين.

وقالت الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون المرأة في إقليم كردستان، بخشان زنكنة، في كلمتها، إن "المؤتمر يأتي في اطار جهد مشترك للجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني لمناهضة العنف ضد النساء"، مشيرة إلى أن هذه "الحملات تميزت هذا العام بالخروج من مراكز المدن إلى الأقضية والقرى في أنحاء الإقليم".

وأضافت زنكنة، أن "مراسم العام الحالي للاحتفال باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة كانت واسعة ومتميزة ومتنوعة حيث شاركت فيه اغلب النخب الثقافية والاجتماعية والدينية"، موكدة أن "تلك الفعاليات كان لها صداها الواسع عند الجمهور في مناطق الإقليم".

بدوره قال رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، مدير مديرية مناهضة العنف ضد النساء في محافظة السليمانية، العقيد سركوت عمر، إن "المؤتمر الذي يستمر على مدى يوم واحد، ناقش موضوعات تدور حول العنف ومنابعه داخل المجتمع ودور وسائل الإعلام في مواجهة هذه الظاهرة".

وأكد عمر أن "الأجهزة المعنية في الإقليم سجلت 1613 حالة عنف ضد النساء خلال العام 2012 الحالي"، مبينا أن "هذا العدد يؤشر انخفاضاً نسبياً في العنف ضد النساء في الإقليم".

وكانت وزارة الداخلية في إقليم كردستان، اعلنت في كانون الثاني المنصرم، عن تسجيلها 4084 حالة عنف ضد المرأة بين القتل العمد أو الانتحار أو الحرق أو الضرب أو التحرش الجنسي، خلال العام 2011 الماضي.

إلى ذلك انتقدت الناشطة وعضو المؤتمر، شنكة رحيم، البعض من وسائل الإعلام التي "تلهث وراء العناوين المثيرة" من دون التفكير بما يمكن أن تسببه من "إعادة إنتاج العنف".

وقالت رحيم، إن "بعض وسائل الأعلام لا تقوم بواجباتها بمهنية في تغطية حوادث العنف ضد النساء"، لافتة إلى أن  "بعض القنوات الفضائية تسيء للضحية وعائلتها بسبب عدم المهنية في تناول الموضوع".

واكدت الناشطة شنكة رحيم، أن "مثل هذه الوسائل أصبحت أداة لإعادة إنتاج العنف ضد النساء سواء كانت تدري بذلك ام لا تدري"، مطالبة المشاركين بالمؤتمر بضرورة "التنبه لمثل هذه الحالة وإصدار توصيات بكفيلة بمعالجتها".

يذكر أن إقليم كردستان شهد العام 2012 الحالي، فعاليات مكثفة تناهض العنف ضد المرأة، بدأت منذ الـ25 من تشرين الثاني المنصرم، وتستمر حتى العاشر من كانون الأول الحالي بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

واليوم العالي لحقوق الإنسان، هو مناسبة يحتفل فيها سنوياً حول العالم في العاشر من كانون الأول، وقد تم اختياره إحياءً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر في مثل هذا التاريخ من العام 1948 وتضمن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي كان أول إعلان عالمي بهذا الشأن.

وكانت حكومة إقليم كردستان العراق، أعلنت في (الخامس من كانون الأول 2011 الماضي)، عن خطة استراتيجية جديدة لتقليل العنف الأسري لاسيما ضد النساء، على أن يجري العمل على تطبيقها خلال المدة بين 2012 - 2014، مؤكدة أن منظمة الأمم المتحدة ساعدت على وضع الاستراتيجية التي سيكلف تطبيقها خمسة ملايين و388 ألف دولار، تتحمل الأمم المتحدة تأمين مليون ومائتا ألف منها.

وتنص تلك الخطة على افتتاح 15 مركزاً جديداً لمكافحة العنف ضد الأسرة بعامة والنساء بخاصة، في عموم مناطق الإقليم بحلول عام 2014، فضلاً عن اطلاق عشرات الانشطة والفعاليات ذات الصلة.

يذكر أن معدلات العنف الموجه ضد النساء في إقليم كردستان تعد مرتفعة بحسب تقدير المنظمات الدولية والنسائية المحلية، بالرغم من عشرات البرامج التي تتبناها الحكومة ومنظمات المجتمع المدني بهذا الشأن.

وكان رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، أعلن في (الثامن من آب 2012)، عن بدء تطبيق قانون العنف الأسري رقم 8 لسنة 2011 الذي أقره برلمان كردستان، مؤكداً رفضه أي عنف ضد النساء لاسيما بدافع الشرف.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: