انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 13:54
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
العثور على 25 قطعة اثرية جديدة جرفتها الامطار في بابل


الكاتب: HH ,IM
المحرر: ,HH
2013/12/07 11:45
عدد القراءات: 5994


 

المدى برس/ بابل

أفاد مصدر في شرطة محافظة بابل، اليوم السبت، بأن قسم حماية الاثار عثر على 25 قطعة اثرية متنوعه في تل ترابي جنوب الحلة، وبين أنها كانت ظاهرة للعيان بعد انجراف التربة نتيجة الامطار الغزيرة المتساقطة على المحافظة مؤخرا.

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس) إن "قسم حماية الاثار التابع لشرطة بابل، المكلف بحماية  المناطق الاثرية في المحافظة، عثر على 25 قطعة اثرية متنوعة جديدة في تل ترابي قرب مدينة برس نمرود، التابعة لناحية الكفل (25 كم جنوب الحلة)"، مبينا أن "تلك القطع كانت ظاهرة للعيان نتيجة انجراف تربة التل بعد الامطار الغزيرة التي سقطت على محافظة بابل قبل اسبوعين".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "الاثار سلمت الى مديرية اثار بابل بموجب وصولات رسمية، وبدورها سلمتها الى المنحف الوطني في بغداد"، لافتا الى أن "الاثار تتنوع بين أواني فخارية وجرار فخارية كبيرة وصغيرة وصحون وألواح عليها كتابات مسمارية".

وكانت مديرية آثار بابل اعلنت، في (5 كانون الاول 2013)، العثور على "كنز" يضم أكثر من 100 قطعة بعضها ذهبية، يعود للدولة الساسانية والحضارة البابلية بعد انجراف التربة بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة،(100 كم جنوب العاصمة بغداد) مؤخراً، وعدت أن "كثرة تجاوزات" المواطنين والمزارعين بسب "جهلهم" يعيق عملها وسعيها الى "الحفاظ على الإرث الكبير".

وتعد بابل، مركزها مدينة الحلة، من أكثر المحافظات العراقية التي تضم مواقع أثرية، إذ يتجاوز عددها 623 منطقة مسجلة رسمياً، فضلاً عن وجود 477 موقعاً أثريا غير مسجل مما يتطلب جهوداً كبيرة لحمايتها من اللصوص والمتجاوزين.

يذكر أن بابل كانت من بين المحافظات التي "نكبت" نتيجة الأمطار الغزيرة التي تعرضت لها الشهر الماضي، كسائر محافظات العراق الجنوبية والوسطى.

وتعرضت الآثار العراقية لأوسع عملية نهب في سنة 2003 وما تلاها، ما أدى إلى اختفاء آلاف القطع التي لا تقدر بثمن من المتحف الوطني بالعاصمة بغداد ومن مواقع أخرى في أنحاء البلاد، واستعاد العراق مطلع 2010 نحو 1046 قطعة أثرية من الولايات المتحدة الأميركية كانت ضمن قطع كثيرة هربت في أوقات مختلفة، وتم بيع اسطوانات تعود للحضارة السومرية في مزاد (كريستي) العلني في مدينة نيويورك بعد أن سرقت في أعقاب حرب الخليج الأولى عام 1991، كما أن عمليات سرقة الآثار ما تزال قائمة لا سيما في المناطق النائية التي تكثر فيها التلال الأثرية وتفتقر إلى الحماية الأمنية.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: