انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 17 يونيـو 2019 - 05:48
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
الساعدي يعلن عن إحالة ملفات للجنة الاولمبية إلى هيئة النزاهة بشبهة الفساد


الكاتب: RS
المحرر: Ed
2012/12/03 11:15
عدد القراءات: 2014


المدى برس/ بغداد

اعلنت لجنة النزاهة البرلمانية، اليوم الثلاثاء، إحالة ملفات عائدة للجنة الاولمبية العراقية، الى هيئة النزاهة، بشبهة الفساد.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون وعضو لجنة النزاهة كمال الساعدي في بيان تلقت المدى برس نسخة منه إن "ملفات تعود للجنة الاولمبية العراقية احيلت إلى هيئة النزاهة لوجود شبهات تتعلق بالفساد فيها"، من دون اضافة مزيد من التفاصيل.

ويرأس اللجنة الاولمبية حاليا لاعب المنتخب الوطني السابق بكرة القدم رعد حمودي، وهو ثاني رئيس منذ عام الفين وثلاثة، بعد اختطاف الرئيس السابق احمد الحجية في عام 2004، ولم يعرف مصيره حتى الان.

وتحصل اللجنة الاولمبية على دعم مالي من اللجنة الاولمبية الدولية، ورعاة تجاريين، ومنحة مالية من الحكومة العراقية تصل الى 38 مليار دينار سنويا، وطالبت اللجنة في تشرين الاول الماضي بزيادة هذه المنحة الى 53 مليار دينار في موازنة 2013.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: