انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:46
العالم الآن
حجم الخط :
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر
الصدر: اتباع يزيد يستهدفون السائرين على نهج الحسين في البحرين


الكاتب:
المحرر: Ed ,RS
2012/12/02 15:11
عدد القراءات: 2371


المدى برس/ بغداد

شبه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الأحد، الحراك الشعبي في البحرين، بـ"الثورة الحسينية"، واتهم "اتباع يزيد" باستهداف "محبي الحسين والسائرين على نهجه"، مؤكدا ان الشعب البحريني "لن ترهبه طلقات اليزيديين".

وقال زعيم التيار الصدري في معرض رده عن استفسار موجه إليه عن موقفه من وصف "الثورة البحرينية" بـ"الثورة الطائفية"، وتسلمت (المدى برس) نسخة منه أن، "ما كان ولا يكون ما يسمى بالربيع العربي حكرا على شعب دون اخر".

وأضاف الصدر أنه "إن كان يزيد وأزلامه قد مدوا يدهم ضد الثورة الحسينية ولم يفرقوا بين طفل ورضيع فإن اتباع يزيد لا زالوا يستهدفون محبيه والسائرين على نهجه في البحرين الحبيبة ليرعبوا الثائرين والمعزين".

وأكد الصدر أن "الشعب البحريني سيبقى مناضلا من أجل الحرية ولن ترهبه طلقات اليزيديين"، مضيفا "لعن الله شمرا ولعن الله كل من يقف ضد صوت الشعب"، داعيا "الله لأن ينصر جميع الشعوب مهما كانت عقيدتهم أو دينهم".

وتابع الصدر من في سياق آخر من رده، "لا أنسى أن اشد على يدي المعزين (المشاركين في العزاء الحسيني) في باكستان الذين يُفَخّخون لا لشيء إلا لانهم قالوا ربنا الله ثم استقاموا".

وتشهد البحرين، منذ سنتين، حراكا شعبيا تقوم به الأغلبية الشيعية في البلاد والتي تطالب بصلاحيات وحقوق سياسية تقول أنها محرومة منها، وشهدت تظاهرات البحرين تصعيدا من جانب قوات الأمن والمتظاهرين تسبب بسقوط عدة ضحايا، فيما لا يركز الإعلام بصورة كبيرة على ما يجري في البحرين لأسباب غير مؤكدة.

والثورة الحسينية هي الثورة التي قام بها الإمام الحسين على الحكم الأموي ، في عام 61 هجرية، برفقة عدد قليل من أهله وأنصاره، وواجه فيها الجيوش الأموية في منطقة كربلاء وانتهت بمقتله وجميع أصحابه واستياق النساء والأطفال من أهله إلى دمشق.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: