انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 19 اغســطس 2019 - 12:25
سياسة
حجم الخط :
معتصمو الانبار في ساحات الاعتصام
محافظ الانبار يرفض استهداف المعتصمين والسليمان يطالب بتغيير "بعض" قادة الاجهزة الامنية


الكاتب: HF
المحرر: AHS ,BS
2013/08/24 18:06
عدد القراءات: 2753


المدى برس/ الانبار

اكد محافظ الانبار احمد الذيابي، اليوم السبت، رفضه لـ"استهداف المعتصمين في المحافظة، واشار لسعيه الى ايصال مطالبهم الى الحكومة المركزية، وتنفيذها ضمن اطار الدستور العراقي، وفيما طالب امير عشائر الدليم علي حاتم السليمان بتغيير "بعض" قادة الاجهزة الامنية، دعا المسؤولين في الحكومة المحلية الى العمل على تنفيذ مطالب المعتصمين ومنع "القمع" في ساحات الاعتصام.

جاء ذلك خلال مؤتمر عقده محافظ الانبار احمد الذيابي مع عدد من شيوخ العشائر وقادة الاعتصام بمبنى المحافظة، لبحث مطالب المعتصمين والوضع الامني، وحضرته (المدى برس).

وقال عضو اللجان التنسيقية لاعتصام الرمادي نواف المرعاوي في حديث الى (المدى برس)، ان "محافظ الانبار احمد الذيابي ورئيس مجلس المحافظة صباح كرحوت وعدد من اعضاء الحكومة المحلية، اجتمعوا لبحث مطالب المعتصمين وملف الوضع الامني وسبل معالجة الخروقات الأخيرة"، مشيرا الى ان "هذا الاجتماع يعد الاول من نوعه مع العشائر والمعتصمين بعد تسلم محافظ الانبار منصبه الجديد".

من جهته قال محافظ الانبار احمد الذيابي في كلمته خلال المؤتمر،  "سأكون اول من يقف دفاعا عن المعتصمين في حال استهدافهم من قبل أي جهة"، مؤكدا على "سعيه لايصال مطالب المعتصمين الى الحكومة وتنفيذها ضمن اطار الدستور العراقي".

بدوره طالب امير عشائر الدليم واحد قياديي اعتصام الرمادي علي حات السليمان في حديث الى (المدى برس)، بـ"تغيير بعض قادة الاجهزة الامنية"، داعيا المحافظ ورئيس مجلس المحافظة الى ان "يكون لهم دور فعال في تنفيذ مطالب المعتصمين، ومنع قمع ساحات الاعتصام، وايقاف التهديدات الغير قانونية ضد من يطالب بحقوقه".

وكان رئيس مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت، اعلن اليوم السبت، عن تشكيل خلية ازمة لمتابعة ملفي الامن والخدمات، وفي حين اكد ان حكومة الانبار مع هيبة الدولة، دعا المواطنين الى التعاون مع الاجهزة الامنية في ملاحقة العناصر المسلحة وكشف "مخططاتهم ونواياهم".

يذكر أن نتائج انتخابات مجلس محافظة الأنبار أظهرت حصول قائمة متحدون على ثمانية مقاعد، وعابرون على خمسة، والعراقية العربية على أربعة، وقائمة ائتلاف العراق على ثلاثة، ومثلها ائتلاف الأنبار، في حين حصل ائتلاف التعاون على مقعدين، وائتلاف الإرادة الشعبية مقعدين، وروافد العراق مقعد واحد، ومثله عامرون وصناديد العراق.

يشار إلى ان محافظة الانبار تشهد منذ حادثة اقتحام ساحة الاعتصام في الحويجة في 23 نيسان 2013 اشتباكات بين مجموعات مسلحة وقوات الجيش والشرطة وتفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة واحزمة ناسفة معظمها تركز في مناطق شمال الفلوجة وجنوبيها وبعض مناطق الرمادي وقضائي الرطبة والقائم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: