انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاثنين, 19 اغســطس 2019 - 13:04
سياسة
حجم الخط :
معتصمو الانبار في ساحات الاعتصام
معتصمو الرمادي: المالكي يعمل على افراغ حزام بغداد من اهل السنة وزجهم في السجون


الكاتب: HF
المحرر: ,BS
2013/08/23 12:28
عدد القراءات: 3422


 

المدى برس/ الانبار

أتهم معتصموا الرمادي، اليوم الجمعة، رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي "بالعمل على افراغ حزام بغداد من اهل السنة والجماعة"، وأكدوا أنه يسعى الى "اعادة ملء السجون بأهل السنة بعد اعدام وهروب المئات منهم"، وبينوا أن "المالكي وبشار الاسد يعملان على قتل ابناء شعبهم وفق مخطط طائفي".

وقال خطيب جمعة ساحة اعتصام الرمادي، الشيخ حسين الدليمي، وحضرتها (المدى برس)، إن "الجيش وجهات حكومية في بغداد تتعمد انتهاك حقوق الانسان في حزام بغداد وتستمر في قتله واعتقال وتهجير الابرياء من اهل السنة والجماعة في ظل صمت دولي وعربي"، لافتا الى إن "المحاكم تحاسب من يقتل حيوانا وتغض النظر عمن يسفك دماء ابناء العراق".

وتابع الدليمي أن "المالكي وحكومته يعملون ضمن خطة على منهجين، الاول هو افراغ حزام بغداد من اهل السنة والجماعة وطردهم واعتقالهم حتى لا يبقى فيها احد"، وتابع "المنهج الثاني هو اعادة ملء السجون بأهل السنة بعدما هرب من هرب منهم واعدم منهم بالمئات".

وبين أن "المالكي وبشار الاسد يعملان على قتل ابناء شعبهم وفق مخطط طائفي خبيث يستهدف اهل السنة والجماعة ومن يتكلم بالحق ويطالب برفع الظلم عن اهله".

وكان معتصمو الفلوجة اتهموا، اليوم الجمعة، الجيش العراقي "بالطعن بشرف الرسول محمد (ص) وخليفتيه ابو بكر وعمر" في مناطق ابو غريب وديالى وبغداد، وبينوا أنها "تقتل وتعتقل الناس على الهوية وتسرق الاغنام"، وطالبوا البرلمان "بحماية المعتصمين أسوة بوضعهم قانونا لحماية الحيوان".

وكان مجلس النواب صوت، في (20 اب الحالي)، على مشروع قانون "الصحة الحيوانية" والذي اثار موجة من الاستياء الجماهيري اثر تجاهل البرلمان التطرق الى الوضع الامني الحالي فيما استغرق اعضاء البرلمان نحو ساعة ونصف بمناقشة قانون الصحة الحيوانية وكيفية حماية الحيوانات.

 وكان مصدر أمني من محافظة الأنبار أفاد، اليوم الجمعة، بأن قوات الشرطة شددت الإجراءات الأمنية وعمليات التفتيش والمراقبة حول ساحتي اعتصام الرمادي والفلوجة، تحسبا من هجمات مسلحة قد تستهدف المعتصمين.

وتشهد محافظة الأنبار منذ حادثة اقتحام ساحة الاعتصام في الحويجة في (23 نيسان 2013) اشتباكات بين مجموعات مسلحة وقوات الجيش والشرطة معظمها تركز في مناطق شمال الفلوجة وجنوبيها وبعض مناطق الرمادي وقضائي الرطبة والقائم.

إذ تشهد المحافظة منذ نهاية العام الماضي 2012، تظاهرات حاشدة تحولت إلى اعتصامات مفتوحة تطالب باطلاق سراح المعتقلين وإسقاط رئيس الحكومة نوري المالكي، لكنها تطورت فيما بعد إلى صدامات مسلحة مع القوات الامنية بعد تشكيل المتظاهرين "جيش العزة والكرامة"، غير انها بدأت في الفترة الاخيرة بالتراجع عن التصعيد وخاصة بعد خروج بعض قادتها إلى خارج البلاد وتصالح بعضهم مع الحكومة.

وكانت قيادة العمليات المشتركة لـ (ثأر الشهداء) أعلنت، في (20 آب2013)، عن ألقاء القبض على أثنين من الفارين من سجن أبو غريب في بغداد واعتقال 200 مطلوبا بتهم إرهابية وجنائية وأشارت إلى ضبط كميات كبيرة من الاسلحة والأعتدة، في حين  أكدت أن عملية ثار الشهداء حققت مراحل متقدمة في "تدمير اوكار المسلحين".

فيما طالبت القائمة العراقية، في (20 آب2013) أيضا، الاجهزة الامنية بايقاف الاعتقالات العشوائية في مناطق حزام بغداد، ووصفتها بانها "غير مبررة"، فيما دعت القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي الى الايعاز للقوات الامنية بـ"رفع الحصار" عن هذه المناطق كونه مخالف لحقوق الانسان.

يشار إلى أن رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي أكد، في (15 أب 2013)، استمرار العمليات الأمنية المنفذة في المدن العراقية لملاحقة المجاميع المسلحة "بلا هوادة ولا تهاون"، وأشاد "بدور الأجهزة الأمنية في هذه العمليات"، داعيا الدول العربية والمجاورة إلى "التحرك لكسب صداقة الشعب العراقي وبناء العلاقات الإيجابية"، مشترطا بنائها وفق "المصالح المشتركة وعدم التدخل بالشؤون الداخلية".

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: