انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 18 اغســطس 2019 - 02:53
العالم الآن
حجم الخط :
العراق يدرس مقترحا لمساعدة الفلسطينيين بمشاريع تتبناها جهات دولية


الكاتب: ZJ
المحرر: ,Ed
2012/11/26 08:48
عدد القراءات: 2342


المدى برس/ بغداد

كشف ائتلاف دولة القانون، اليوم الأثنين، عن مقترح قدم إلى مجلس الوزراء، لمساعدة الشعب الفلسطيني من خلال مشاريع تتبناها مؤسسات دولية وبدعم عراقي، مشيرا إلى أن ذهاب عدد من النواب العراقيين إلى غزة رسالة للعالم بأن هناك تجاوزات اسرائيلية خطيرة ينبغي أن تتوقف.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي في حديث إلى (المدى برس)، إن "ذهاب عدد من النواب العراقيين إلى مدينة غزة، يعد رسالة تضامن من الشعب العراقي مع الفلسطينيين، كما انه رسالة للعالم بأن هناك تجاوزات خطيرة إسرائيلية بحق أبناء غزة وشعبها المحاصر ينبغي إيقافها".

وشدد الساعدي وهو عضو في الوفد النيابي الذي غادر إلى غزة على أن "ذهاب الوفد البرلماني المتكون من 40 نائبا برئاسة رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، يؤكد التواصل والمحبة والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الذي يواجه الظلم والقتل".

ولفت الساعدي إلى أن "هذه الرحلة ستحمل بعض المساعدات المالية للشعب الفلسطيني"، مشيرا إلى "وجود مقترح قدم من قبل اللجنة المالية البرلمانية إلى مجلس الوزراء، بأن تكون المساعدات لغزة على شكل مشاريع تتبناها مؤسسات دولية وبدعم من العراق".

وغادر رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، اليوم الأثنين، إلى قطاع غزة عبر مطار بغداد الدولي، على رأس وفد برلماني كبير ضم 40 نائبا، بحسب بيان لمجلس النواب.

وسيزور النجيفي القاهرة للقاء الرئيس المصري محمد مرسي قبل التوجه برا إلى قطاع غزة عن طريق معبر رفح، كما سيقدم مساعدات لضحايا الهجوم الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وكان مجلس النواب العراقي صوت خلال جلسته الـ33 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة التي عقدت، في الـ20 من تشرين الثاني الحالي، على إرسال وفد برلماني برئاسة رئيس البرلمان أسامة النجيفي إلى قطاع غزة والتبرع بملياري دينار لضحايا الهجوم الإسرائيلي على القطاع.

واستنكرت وزارة الخارجية العراقية، في (17 تشرين الثاني 2012)، الهجوم الإسرائيلي الذي ارتكبه "العدو الصهيوني"، ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدة دعم العراق للشعب ولقضيته العادلة، فيما أكد رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، في اليوم ذاته، تضامنه مع الشعب الفلسطيني وحقوقه بإنشاء دولته المستقلة وإنهاء أطول استعمار استيطاني في التاريخ، في وقت أدان فيه الاعتداءات الإجرامية عليه من قبل "العدو الإسرائيلي.

ووجه مجلس جامعة الدول العربية على المستوى وزراء الخارجية، أمس الأحد، (19 تشرين الثاني 2012)، إدانة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما شكل لجنة وزارية عربية بزيارة القطاع تأكيداً للتضامن مع الشعب الفلسطيني، داعيا إسرائيل إلى التوقف عن ‏محاولة إحباط المسعى الفلسطيني بالذهاب إلى الأمم المتحدة.

يذكر أن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت في الـ14 من تشرين الثاني الحالي، هجوما على قطاع غزة، استمر نحو أسبوع واحد، ليتوقف بعد أثر اعلان الهدنة بين الطرفين بوساطة (مصرية قطرية تركية)، فيما أدت تلك الغارات إلى مقتل 166 فلسطينيا، بينهم 43 طفلا وثلاث نساء، وإصابة 1200 آخرين، في حين سقطت العديد من الصواريخ على تل أبيب والقدس، لأول مرة منذ الصواريخ التي أطلقها رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين في حرب الخليج الاولى عام 1991.

وتوجه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، في 20/11/2012، ضمن وفد عربي برئاسة الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل عربي إلى قطاع غزة تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

واستنكرت وزارة الخارجية العراقية، في (17 تشرين الثاني الحالي)، "العدوان الوحشي الذي ارتكبه "العدو الصهيوني" ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدة دعم العراق للشعب ولقضيته العادلة.

كما طالبت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي، أمس الاثنين (19 تشرين الثاني 2012)، الدول العربية والإسلامية باتخاذ موقف أكثر حزماً تجاه العدوان الإسرائيلي على غزة، معتبرة إياه "انتهاكاً واضحاً" لكل معايير حقوق الإنسان.

وتشن الطائرات الحربية الإسرائيلية منذ عدة أيام غارات على قطاع غزة، أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى، ضمنهم نائب القائد العام لـ"كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس" احمد الجعبري.

ووجه مجلس جامعة الدول العربية على المستوى وزراء الخارجية، أول أمس الأحد (19 تشرين الثاني 2012)، إدانة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما شكل لجنة وزارية عربية بزيارة القطاع تأكيداً للتضامن مع الشعب الفلسطيني، داعيا إسرائيل إلى التوقف عن ‏محاولة إحباط المسعى الفلسطيني بالذهاب إلى الأمم المتحدة.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: