انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:48
سياسة
حجم الخط :
رئيس مؤسسة المدى فخري كريم
رئيس مؤسسة المدى يدعو قادة البلاد إلى تشكيل حكومة إنقاذ ويناشد المالكي التنحي بعد فضيحة "أبو غريب"


الكاتب:
المحرر: BS ,
2013/07/24 11:51
عدد القراءات: 3192


 

المدى برس/ بغداد

دعا رئيس مؤسسة المدى فخري كريم، اليوم الأربعاء، في رسالة مفتوحة إلى زعماء العملية السياسية في العراق، إلى التفكير بشكل جاد بسيناريو "حكومة الإنقاذ الوطني" وفق الاستحقاق الانتخابي ذاته، داعيا رئيس مجلس الوزراء إلى التوجه للبرلمان وطرح هذا الخيار والاستقالة من منصبه، فيما بين أن الدعوة تأتي على خلفية الانهيارات الأمنية غير المسبوقة، التي توجت بفرار المئات من أخطر إرهابيي القاعدة، من سجن أبي غريب وفشل قوات الأمن في مواجهة المسلحين الذين اقتحموا هذا المعتقل الحساس.

وقال كريم خلال افتتاحية في جريدة المدى جاءت تحت عنوان "رسالة مفتوحة إلى ذوي الشأن في المسألة العراقية وعِوَرِها: تشكيل حكومة إنقاذ وطني مهمة ملحة لا تقبل التأجيل"، وبعث نسخا منها إلى قادة العملية السياسية، معربا عن اعتقاده بأن "فريق السلطة الحالي لم يعد قادرا على الوفاء بأدنى متطلبات الحكومة، وفشل بنحو مؤسف في تمثيل إرادة العراقيين وتوحيدهم لمواجهة انهيارات قاسية".

وذكرت الافتتاحية مخاطبة المالكي بشأن عملية أبو غريب، أن "ما أصبحنا عليه بعد ما جرى أول من أمس، لا يقبل حلاً دون رحيلك، مهما سمعت من همسٍ منافق ممن هم حولك، ولن يصبح ممكناً إلا إذا بادرت أنت، خلافاً لأي إرادة أخرى، أمام البرلمان والملأ بطلب تشكيل حكومة إنقاذ وطني، من كفاءات وطنية تضم الجميع وفقاً للاستحقاقات الحالية، لكي لا يبدو الأمر انقلاباً على الإرادة التي عبر عنها الاقتراع الوطني".

وتابع كريم أن "خبراء غربيون اعتبروا أن ما حصل في السجن، انتكاسة لم تتعرض لها الدولة منذ ٢٠٠٦، وبأن الفارين هم من القادة ذوي الخبرة الذين يخشى أن يمنحوا تنظيم القاعدة انبعاثا جديدا هو الأخطر منذ سنوات".

وحذر كريم "من الأسوأ"، مشيرا "لقد صحوت يوم أمس على قرع طبول الإرهاب، وهو ينذرنا بأن بإمكانه أن يطول كل مرفق في دولتنا، بل أن يده قد تمتد إلى ما توهمنا حتى الآن، انه تحت حماية الرحمن".

وتابع كريم "اقسم أنني لا انطلق ، فيما أراه اليوم من عداوة شخصية، ولم تكن مواقفي منذ انتبهت إلى أنه يتوجه بالبلاد خلافاً لما تعهد والتزم به"، مضيفا "وأكاد أقول لأول مرة، أن علاقاتي على الصعيد الشخصي معه كانت أكثر من دافئة، وبمعايير الربح والانتفاع، وهو ما لم أفكر به معه وغيره، كانت العلاقة أكثر من مثمرة".

وتساءل كريم "هل يستطيع قادتنا المبجلون، من زعماء التحالف الوطني والكتل الأخرى، أن يروا في ما وصلنا إليه من هوان ومذلة، مجرد خطأٍ في التقدير، أو محض زعمٍ لمؤامرة خارجية، بينما قادة القاعدة وقتلتها ينظمون عملية استباحة لخطوط دفاعاتنا الأمنية والعسكرية، ويحررون سجناءهم عبر مشاهد بزَّت من حيث دقتها وتوقيت تنفيذها واندفاعتها، أبرع مشاهد أفلام الجريمة وعصابات المافيا، التي تحققت أمام أبصار الجميع وفي وضح النهار".

وأضاف كريم أننا "جميعاً نرفع الأيدي بالدعاء لكي لا نؤخذ على حين غرّة، وأن لا يصبح الوطن وما تبقى من هيبة الدولة المقصّية، أثراً بعد عين"، مشددا على ضرورة أن "يستشعر المالكي خطورة الموقف وأن يبادر إلى مراجعة عميقة لكل ما جرى خلال الفترة الماضية، التي تشهد اعقد الأزمات منذ انسحاب الجيش الأميركي نهاية ٢٠١١".

وخاطب كريم المالكي قائلا "لقد بلغ السيل الزبى، أيها الصديق المتنحي عن فروض الصداقة والوفاء، ولن تنفع المكابرة، ولن يتشفّى بك متربصٌ أو لدود متحامل، اذا ما سجّلت سابقة تاريخية وأعلنت التنحي، مضحياً حتى بقناعة شخصية توحي لك بالقدرة على التجاوز وإعادة الأحوال إلى ما يصحح المسار ويسترضي الضمائر". 

وختم كريم افتتاحيته بالقول "أما إذا واصلت التشبث بما أنت فيه من إمعانٍ في انتهاك حرمات الوطن والمواطنين، ووضع أقدارهما أمام محن تفيض عن قدرة التحمل ، فليس لنا إلا أن نمني أنفسنا بصحوة ضمائر قادة التحالف الوطني، صاحب السطوة والقرار، ومعهم كل من له ضمير، قابل لتحمل صدمة الصحوة، ليتساموا على ذواتهم ومصالحهم الضيقة واعتباراتهم الطائفية والفئوية ، ويتخلون، بعد شبعٍ، عن بقايا امتيازات، لأعلان نفير عام والإقدام بجرأة وجسارة تقتضيها المصالح الوطنية العليا، على تشكيل حكومة إنقاذ وطني، والدعوة لمصالحة وطنية حقيقية، تؤمّن أوسع تعبئة وطنية، يصبح فيها الوطن كله، بكل ما يضمه من كتل ومكونات، خيمةً تحفظ البلاد مما يُكتب لها، وتضعها على طريق السلامة والبناء والتطور".

كما نوجه تساؤلا "مشروعا، دون شكوك أو تعريض، فيا ترى أين المرجعية، المهمومة بصمت والحال يوجعها ربما أكثر مما ينال منا، بل ويأكل من رصيدها بين من يستجير ولا من مجيب".

وكان مصدر أمني مطلع كشف، يوم الاثنين، (الـ22 من تموز 2013 الحالي)، أن عدد النزلاء الهاربين من سجن أبو غريب عقب الهجوم عليه بلغ أكثر من 600 هارب، وتوقع المصدر ارتفاع الهجمات المسلحة خلال الفترة المقبلة لأن الهاربين "من اخطر الإرهابيين"، لفت إلى أن عددا كبير من الضحايا سقطوا من الجانبين.

وكانت وزارة العدل أعلنت، يوم الاثنين أيضا، أن حصيلة ضحايا الهجمات على سجني التاجي وأبو غريب، بلغت 68 قتيلا وجريحا، ولفتت إلى أن نحو تسعة انتحارين وثلاثة سيارات مفخخة استخدمت في الهجمات على السجنين فضلا عن تعرضهما إلى قصف بأكثر من 100 قذيفة هاون، مشيرة إلى تشكيل لجان تحقيقه بالهجمات وإجراء إحصاء للتأكد من عدم هروب السجناء.

وكان مصدر في وزارة الداخلية أفاد، يوم الأحد، (الـ21 من تموز الحالي)، بأن عدة قذائف هاون سقطت على سجن أبو غريب غربي بغداد، أعقبها اندلاع اشتباكات بين قوة خاصة جاءت للسجن بعد سقوط القذائف ومسلحين هاجموها أثناء اقترابها من مبنى السجن، كما سقط عدد من قذائف الهاون قرب سجن التاجي (الحوت) أعقبها انفجار عدة عبوات ناسفة على الطريق المؤدي إلى السجن"، مبينا أن "مسلحين مجهولين هاجموا بعد ذلك عناصر حماية السجن، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

 فيما اعلن تنظيم القاعدة، أمس الثلاثاء،( 23 تموز 2013)، عن مسؤوليته عن الهجومين الذين استهدفا سجني أبو غريب والتاجي في العاصمة بغداد، وأكد "تحرير" 500 سجين خلال العملية، فيما أشار إلى أن العملية جاءت استجابة لدعوة زعيمه أبو بكر البغدادي بتنفيذ خطة (تحطيم الجدران).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: