انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الخميس, 22 اغســطس 2019 - 14:05
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
عاشوراء في كربلاء
كربلاء تستعد لاستقبال أربعة ملايين زائر في عاشوراء بينهم 200 الف عربي وأجنبي


الكاتب:
المحرر: Ed
2012/11/18 17:58
عدد القراءات: 3224


المدى برس / كربلاء

أعلنت محافظة كربلاء، اليوم الأحد، عن استكمالها لكافة الاستعدادات الخدمية لزيارة العاشر من محرم، في حين توقعت أن يصل عدد الزائرين لهذا العام إلى أربعة ملايين زائر، بينهم نحو (200) الف من العرب والأجانب.

وقال محافظ كربلاء آمال الدين الهر، في حديث إلى (المدى برس) إن "الحكومة المحلية وضعت خطط واسعة بمشاركة كافة الدوائر الأمنية والخدمية والصحية لتقديم أفضل الخدمات لزائري المدينة الذين سيفدون لإحياء زيارة عاشوراء"، مبينا أن "عدد الزوار المتوقع يصل إلى 4 ملايين زائر".

وأضاف الهر أنه،"بحسب التقديرات الأولية فإننا نتوقع أن يدخل من ضمن هؤلاء نحو (200) ألف زائر عربي وأجنبي".

من جهته، قال رئيس لجنة الصحة في مجلس محافظة كربلاء حسين شدهان أن "المفارز الطبية وعجلات الإسعاف ستنتشر في كافة الطرق المؤدية إلى مركز المدينة القديمة التي ستشهد طقوس الزيارة".

ولفت في حديث إلى (المدى برس) إلى أن "قيادة عمليات الفرات الأوسط ستكون داعمة للخطة الصحية وذلك من خلال توفير عدد من عجلات الإسعاف ومفارز الطبابة العسكرية فضلاً عن  تخصيصها طائرتين لنقل أي حالة طارئة قد تحصل خلال الزيارة".

وكانت قيادة عمليات الفرات الأوسط قد أعلنت في، وقت سابق من اليوم الأحد، خطتها الأمنية لحماية الزائرين الوافدين إلى المدينة لإحياء ذكرى عاشوراء، وفي حين أكدت فرض إجراءات مشددة لتأمين مراسم الزيار، أصدرت قيادة شرطة كربلاء لائحة تعليمات أمنية للزائرين وأصحاب المواكب والحسينيات، منعتهم فيها من حمل العصي واللافتات وسمحت لهم بإدخال السيوف والقامات بالخفاء.

وكانت محافظة كربلاء(108 كم جنوب بغداد) استقبلت، العام الماضي،  بحسب محافظها، نحو أربعة ملايين زائر أدوا  مراسم زيارة عاشوراء ، من مختلف المحافظات العراقية إضافة إلى مشاركة عدد من الزائرين من دول عربية وأجنبية.

وتعد زيارة عاشوراء التي تحل يوم العاشر من محرم الهجري،  من أهم الزيارات الدينية التي تحييها أعداد غفيرة من الزائرين من العراق وخارجه، وتأتي تخليدا لذكرا واقعة ألطف التاريخية التي قتل فيها الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وجمع من أهل بيته وصحبه، وسبيت نساؤه على يد الجيش الأموي سنة (61 ) للهجرة.

 يذكر أن المناسبات الدينية، ولاسيما زيارة عاشوراء كانت هدفا للجماعات المسلحة طوال الأعوام الماضية، فقد شهدت كربلاء والطرق المؤدية إليها عشرات الهجمات التي استهدفت الزائرين راح ضحيتها الآلاف منهم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: