انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 18:36
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
جانب من احتفالية تكريم البلديات
مجلس الوزراء يكرم الشعلة والصدر والأعظمية على أفضل أداء بلدي ومواطنو تلك المناطق ينتقدون


الكاتب: HAM
المحرر: Ed
2012/11/17 19:10
عدد القراءات: 2383


المدى برس/ بغداد

كرَّمت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم السبت، ثلاثة دوائر بلدية في بغداد وفقا لمسابقة أجرتها عن أداء الدوائر البلدية في العاصمة للعام 2012، وفيما بينت الأمانة أن المسابقة تهدف الى تحفيز الدوائر الخدمية، استغرب مواطنون من تلك البلديات التكريم "لسوء الخدمات فيها"، واصفين المسابقة بأنها "مضيعة للوقت والمال وضحك على المواطن".

ومنحت أمانة مجلس الوزراء جوائز تقديرية لـ( بلديات الشعلة والصدر الثانية والأعظمية)، لفوزها بالمسابقة التي أطلقتها في تشرين الأول الماضي، مؤكدة أن تلك الدوائر كانت الأفضل بين دوائر أمانة بغداد البالغ عددها 14 دائرة بلدية.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق، خلال كلمته التي القاها في اختتام المسابقة في فندق الرشيد وحضرتها (المدى برس)، إن "المسابقة تهدف الى التركيز على الوحدات الخدمية وتحفيزها"، مؤكدا أن "الدوائر البلدية تعاني من نقص في الكثير من النواحي".

وأضاف العلاق أن "مركز بغداد بحاجة الى جهود كبيرة لإظهار وجه العاصمة"، لافتا إلى أن "أطراف العاصمة تحتاج الى جهد إستثنائي".

من جهته، أشاد أمين بغداد عبد الحسين المرشدي، بالعمل الذي تقوم به دوائر الأمانة، مبينا أن "الدوائر الفائزة بالمسابقة هي الأفضل من بين باقي الدوائر".

وقال المرشدي في حديث الى ( المدى برس)، إن "التقييم جاء من قبل لجنة دون أي تدخل"، داعيا دوائر الأمانة الأخرى لـ"العمل على أن تكون في المقدمة في المسابقة القادمة."

وأضاف المرشدي إن "مدير بلدية الشعلة حل مشكلة المجاري التي كانت تعاني منها المدينة وكذلك الأمر بالنسبة لمدير بلدية الصدر الثانية".

أما المواطنون من الدوائر البلدية المكرمة فكان رأيهم مختلفا بأداء تلك الدوائر، واستغربوا إقامة هذه المسابقة التي اعتبروها "مضيعة للوقت وتبذيرا للأموال".

ويقول المواطن حيدر هاشم (26 سنة) من أهالي مدينة الصدر، "أريد السؤال عن حال بقية الدوائر التي فشلت في المنافسة!)، ويتابع متعجبا "إذا كانت المجاري في مدينة الصدر بهذا السوء وتطفح عند أولى زخات المطر وتفوز بلديتنا بالمركز الثاني فكيف هو حال بقية المناطق؟".

أما المواطنة أم عباس (44 سنة)، فتقول إن "هذه المسابقة مضيعة للوقت والمال وضحك على الناس"، مضيفة "قبل يومين عند اول هطول للأمطار حُبسنا في منازلنا لأن شوارعنا والأزقة تحولت الى مستنقعات فكيف تفوز البلدية بجائزة من الحكومة".

وكان مكتب شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، أطلق في تشرين الأول الماضي مسابقة بالتعاون مع أمانة بغداد لاختيار أفضل ثلاثة دوائر بلدية لعام 2012 على وفق عدة معايير منها مستوى تقديم الخدمات وتوفير الماء الصالح للشرب وخدمات الطرق والمجاري.

يذكر أن شوارع العاصمة العراقية بغداد تعاني من زخم مروري كبير بسبب قدم شوارعها وقلة المجسرات والتي أصبحت لا تستوعب الزيادة الكبيرة في عدد السيارات التي تم استيرادها خلال السنوات التي اعقبت العام 2003، فضلا عن كثرة الحفر والمطبات في الشوارع، وغالبا ما تودي الإمطار التي تهطل في الشتاء الى غرق الشوارع الرئيسية والفرعية لمدينة بغداد بسبب عدم وجود الصيانة الدورية لمجاريها اضافة الى قدم هذه المجاري والتي اصبحت لا تستوعب هذه الكميات من الامطار ، فضلا عن كثرة المطبات والحفر في هذه الشوارع.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: