انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 25 اغســطس 2019 - 00:45
العالم الآن
حجم الخط :
اختتام اجتماع منظمة التعاون الإسلامي بإدانة إسرائيل والنظام السوري


الكاتب:
المحرر: Ed
2012/11/17 18:06
عدد القراءات: 2029


المدى برس / بغداد

اختتمت في العاصمة جيبوتي، اليوم السبت، أعمال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في دورته الـ39 المنعقد تحت شعار "دورة التضامن من أجل تنمية مستدامة"، فيما دان "إعلان جيبوتي" ما تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين، مطالبا النظام السوري بوقف العنف ضد المدنيين.

وجدد وزراء خارجية دول التعاون الإسلامي في ختام الاجتماع إدانة كافة الإجراءات التي تمارسها إسرائيل في القدس والتي تهدف إلى إفراغها من سكانها العرب.

وأكد "إعلان جيبوتي" الدعم الكامل لفلسطين في تحركها للحصول على عضوية الأمم المتحدة إضافة لحشد الدعم الدولي لحقوق الشعب الفلسطيني "غير القابلة للتصرف".

ودعا وزراء الخارجية وفقا للإعلان المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم يجبر النظام السوري على وقف إراقة دماء المدنيين وتدمير الممتلكات العامة.

ودعا "إعلان جيبوتي" إلى إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل مطالبين إسرائيل بالانضمام إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية دون قيد أو شرط.

ورحب بمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود المتمثلة في إنشاء مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية.

واستهجن الوزراء الهجوم الإسرائيلي على مصنع اليرموك في السودان مشيرين إلى ان ذلك يعد انتهاكا فاضحا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وندد بـ"القمع والمجازر الوحشية" بحق المسلمين في ميانمار داعيا المجتمع الدولي "للوقوف بحزم تجاه هذه القضية الإنسانية التي يندى لها جبين البشرية".

ودعم الإعلان القرار المتخذ في النزاع الحدودي بين جيبوتي وأريتريا وطالب الأخيرة بالالتزام بالقرارات ذات الصلة.

ورحب إعلان جيبوتي بإقرار الدستور وانتخاب الرئيس الجديد في الصومال مشدداً على ضرورة دعم المجتمع الدولي للحكومة الجديدة لإنهاء مأساة الشعب الصومالي.

كما أكد الإعلان حرص الدول الإسلامية على سيادة مالي ووحدة أراضيها منددا بمحاولات الجماعات الإسلامية المسلحة التي تهدد سلامة البلاد.

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري قد تراس وفد العراق الذي يشارك في أعمال الدورة التاسعة والثلاثين للمنظمة التي انعقدت خلال الفترة (15-17) تشرين الثاني الحالي.

يذكر ان منظمة التعاون الإسلامي، (وهي منظمة دولية ذات عضوية دائمة في الأمم المتحدة)، أسست في العاصمة المغربية الرباط في العام (1969)، بعيد حريق الأقصى في (آب من العام ذاته)، حيث عقد أول اجتماع بين زعماء الدول الإسلامية وطرح وقتها مبادئ الدفاع عن شرف وكرامة المسلمين المتمثلة في القدس وقبة الصخرة، وذلك كمحاولة لإيجاد قاسم مشترك بين جميع فئات المسلمين.

وانضم العراق ليكون عضواً في منظمة التعاون الإسلامي في العام (1976)، وتضم المنظمة (57) دولة، هي الدول ذات الغالبية المسلمة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغربها وآسيا الوسطى وجنوب شرق آسيا وشبه القارة الهندية، (باستثناء غويانا وسورينام).

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: