انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الثلاثاء, 16 يوليــو 2019 - 08:28
العالم الآن
حجم الخط :
صحيفة أميركية: السفير الأميركي في بغداد أبلغ من قبل إدارته بحث المالكي على عدم الإفراج عن دقدوق


الكاتب:
المحرر: Ed
2012/11/12 06:03
عدد القراءات: 2763


المدى برس/ بغداد

كشفت صحيفة أميركية، اليوم الاثنين، أن الإدارة الأميركية أعطت تعليمات إلى السفير الأميركية الجديد في العراق روبرت بيكروفت بالعمل على حث رئيس الحكومة نوري المالكي على إبقاء المسؤول في حزب الله اللبناني الطلوب أميركيا علي دقدوق قيد الاحتجاز، لافتا إلى أن لإدارة الأميركية متخوفة بعدما أبلغت من مسؤول عراقي رفيع المستوى بأنه لم يعد للعراق أي مسوغ قانوني لإبقاء دقدوق في الاحتجاز.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير نشرته اليوم الاثنين إن مسؤولا عراقيا رفيع المستوى أبلغ إدارة الرئيس باراك أوباما بان العراق لم يعد لديه المسوغات القانونية لإبقاء القيادي في حزب الله اللبناني قيد الاحتجاز في العراق.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أن "السفير الأميركي الجديد روبرت بيكروفت أعطي تعليمات بأن يجتمع مع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي من أجل حثه على عدم الإفراج عن دقدوق"، المتهم من قبل واشنطن بتنفيذ علميات مسلحة ضد القوات الأميركية في العراق.

كما نقلت الصحيفة عن المسؤول نفسه قوله إن "الإدارة الأميركية على قناعة تامة بوجوب أن يبقى دقدوق في السجن لما ارتكبه من جرائم، وإننا نعمل عن قرب مع الحكومة العراقية لبلورة اية خيارات قانونية في القضية، ونحن ممتنون للخطوات التي اتخذتها الحكومة العراقية لحد الآن في سعيها لإبقائه في الحجز".                                                                                        

ويعتبر علي دقدوق الذي القي القبض عليه من قبل القوات البريطانية في شهر آذار  2007  في البصرة آخر محتجز سلمته القوات الأمريكية للحكومة العراقية مع انسحابها الكامل من العراق في شهر كانون الأول 2011.

وانضم دقدوق إلى حزب الله اللبناني في العام 1983 وكان مسؤولا عن أمن أمين عام الحزب حاليا حسن نصر الله، كذلك عمل في وحدة العمليات الخارجية للحزب، وزار مقر  قيادة قوات القدس في طهران لعدة مرات.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: