انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الجمعة, 20 ابريـل 2018 - 10:02
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
عميد الصحافة العراقية الراحل الاستاذ فائق بطي
رحيل عميد الصحافة العراقية فائق بطي عن عمر يناهز 81 عاماً


الكاتب:
المحرر:
2016/01/25 12:52
عدد القراءات: 2665


 

المدى برس/ بغداد

رحل صباح اليوم عميد الصحافة العراقية، فائق بطي، عن عمر ناهز الواحد والثمانين عاماً قضى معظمها في العمل الصحفي الذي ورثه عن والده مؤسس جريدة البلاد والنائب روفائيل بطي وفي البحث والكتابة عن تأريخ الصحافة العراقية التي كرس حياته لها.

ولد فائق روفائيل بطي في بغداد العام 1935، حصل على شهادة البكالوريوس في الصحافة من الجامعة الأميركية في  القاهرة، وعاد الى العراق العام 1963 ليترأس تحرير جريدة "البلاد" آنذاك.

ويعد بطي من مؤسسي نقابة الصحافيين العراقيين، وحصل على الدكتوراه في الصحافة من موسكو. غادر العراق في نهاية السبعينات الى أوروبا وتنقل بين الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى. أصدر أكثر من 15 مؤلفاً منها "صحافة الاحزاب"، "الصحافة اليسارية"،  "ذاكرة عراقية"، "الوجدان"، "ذاكرة وطن"، "الصحافة العراقية في المنفى" وقد أصدرت له دار المدى معظم مؤلفاته وأشهرها موسوعة الصحافة العراقية، والصحافة الكردية وأخيراً الصحافة السريانية إضافة الى كتاب حول سيرة والده روفائيل بطي المهنية.

 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: