انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
الاحد, 18 اغســطس 2019 - 02:51
سياسة
حجم الخط :
ممثلو الاحزاب والمنظمات في محافظة النجف خلال اجتماع عقد عقب اقتحام المتظاهرين مقار الاحزاب.
احزاب وفصائل النجف تطالب التيار الصدري بـ"البراءة" من المعتدين على مقارها" وتحذر من "الفوضى"


الكاتب: AR ,HH
المحرر: AR ,HH
2016/06/11 13:39
عدد القراءات: 4378


المدى برس/ النجف

طالبت احزاب وفصائل محافظة النجف، اليوم السبت، التيار الصدري بـ"البراءة" من المعتدين على مقارها في المحافظة، وفيما دعت الاجهزة الامنية الى القضاء على كل مظاهر "العدوان والشغب والجريمة"، حذرت من "الفوضى" التي تضطر الناس لحماية انفسهم بأنفسهم.

وقالت احزاب وفصائل ومنظمات محافظة النجف في بيان صدر ،على هامش اجتماع عقد، امس الجمعة، وتلقت (المدى برس) نسخة منه، ان "في الوقت الذي يسطر ابطالنا في ساحات القتال اروع الملاحم ويحققون الانتصارات الساحقة على عصابات داعش الاجرامية ويقفون قاب قوسين او ادنى من تحرير مدينة الفلوجة من قبضة الارهاب، وفي الوقت الذي يتطلع جميع ابناء الشعب العراقي الى موقف المرجعية الدينية العليا في النجف والخروج من الازمة السياسية تعرضت محافظة النجف ومحافظات اخرى الى اعمال شغب واعتداء وتجاوز على القانون والحرمات والممتلكات".

وأضاف البيان ان "الاجتماع اتخذ فيه عدة قرارات ابرزها التأكيد على ان الجميع مع حق التظاهر العام وبالطرق السلمية والقانونية ومع صوت المتظاهرين في المطالبة بالحقوق المشروعة والعادلة"، مؤكداً ان "جميع الاحزاب وفصائل المقاومة والمنظمات تدين وتستنكر الاعتداءات والتجاوزات واعمال العنف والشغب والتهديد التي قامت بها مجموعات انضمت الى المتظاهرين واساءت الى قيمنا ومقدساتنا وتجاوزت على الممتلكات العامة والخاصة وهذه التجاوزات لا تعبر ولا تنسجم مع دعوات الاصلاح التي ينادي بها شعبنا وتطالب بها مرجعيتنا الدينية ونطالب بمحاسبة عناصر الشغب وتطبيق احكام القانون والعدالة فيها".

وأشار المجتمعون بحسب البيان الى ان "هذه العناصر حاولت ان تضع لنفسها وتجاوزاتها غطاءً سياسيا من خلال الانضواء تحت عنوان التيار الصدري ومن اجل ذلك فاننا نطالب قيادة التيار ببيان موقفها من تلك العناصر وادانة الاعمال العدوانية التي قامت بها والبراءة منها"، داعين الاجهزة والقوى الامنية في الدولة الى "اتخاذ موقعها وممارسة دورها في الوقوف امام هذه المجموعات غير المنضبطة وهي تتحمل مسؤولية حماية الممتلكات العامة والخاصة ونحن ننتظر منها موقفا جادا وحازما امام عناصر الشغب".

ودعت الاحزاب والفصائل والمنظمات، الحكومة المحلية في المحافظة المتمثّلة بالمحافظ وقائد الشرطة والاجهزة الأمنية الاخرى الى "تحمل المسؤولية الكاملة ورد جميع التجاوزات على الممتلكات العامة والمقرات و هي الجهة الوحيدة التي ينتظر منها الشعب بسط الامن في البلاد والقضاء على كل مظاهر العدوان والشغب والجريمة"، مؤكدة انه "مالم تمارس هذه القوى دورها فإن ابواب الفوضى ستنفتح مما يضطر الناس ليقوموا بحماية انفسهم بانفسهم".

ودعا المجتمعون إلى "اسراع الخطوات في برنامج الاصلاح وان يتفاعل الجميع في انجازه وبصورة مدروسة جيدا وليست اعلامية او انتقامية من اي طرف"، مطالبين "العشائر العراقية الغيورة باعلان البراءة من اعمال الشغب والعدوان وعناصر الشغب والعدوان الذين لا يمثلون العشائر التي دافعت عن العراق وقدمت اولادها فداءً من اجل حفظ الوطن والدفاع عن المقدسات والقضاء على عصابات الفساد والارهاب".

وشددت احزاب وفصائل ومنظمات النجف، أن "المرجعية الدينية العليا هي صاحبة القرار الفصل والراي المطاع وهي وحدها القيادة الشرعية التي يدين لها الشعب العراقي بالولاء والطاعة ونحن جميعا رهن اشارتها فيما ترى وتأمر وبخاصة في معالجة الازمة الراهنة"، رافضين "اي تجاوز عليها ومساس بحرمتها واهمال لآرائها ونصائحها".

وحمل البيان توقيع 18 ممثلاً عن الاحزاب والمنظمات و"فصائل المقاومة" في محافظة النجف.

وكان متظاهرون اقتحموا، يوم الثلاثاء، (السابع من حزيران 2016)، مقار عدد من الأحزاب السياسية في بغداد ومحافظات أخرى، منها ذي قار والبصرة وبابل والنجف وواسط. 

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: