انضم الى قائمتنا البريدية:
البريد الالكتروني:    
تم التسجيل بنجاح.. شكرا لك.
تسجيل
البحث:
السبت, 23 سبتمبر 2017 - 20:59
ثقافة ومجتمع
حجم الخط :
المنشور الذي وزعه تنظيم (داعش) في الموصل حول تحديد بدل الايجار نشر على صفحات التواصل الاجتماعي
(داعش) يمنع الموصليين من عقد القران خارج محكمته الشرعية ويحدد بدل الإيجار بـ100ألف دينار


الكاتب: ,HH
المحرر: ,HH
2014/07/19 14:46
عدد القراءات: 4567


المدى برس/ نينوى 

أفاد عدد من أهالي نينوى، اليوم السبت، بأن تنظيم (داعش)، قرر تحديد بدل الإيجار في مدينة الموصل،(405كم شمال بغداد)، بـ100 ألف دينار عراقي، وفيما أكدوا أن التنظيم "منع عقد القرآن خارخ محكمته الشرعية"، اشاروا إلى انه الزم اصحاب محال الاقراص المدمجة (السي دي) بالتخلص منها فوراً.

وقال أحد مواطني الموصل فضّل أن نناديه بـأبي محمد في حديث إلى (المدى برس)، إن "ديوان قضاء المظالم التابع للدولة الاسلامية (داعش) في الموصل اصدر، اليوم، قراراً بخصوص بدل إيجار الاملاك والعقارات والمحال التجارية".

وأضاف أبو محمد أن "الديوان حدد أصل مبلغ بدل الايجار بـ100 ألف دينار ومازاد عن ذلك ينقسم إلى نصفين أحدهما  يضاف إلى الـ100 ألف دينار ليكون بدل الإيجار الكلي"، مشيراً إلى أن "(داعش) أبلغ الاهالي بأن الجهة المخولة بعقد القرآن هي المحكمة الشرعية للدولة الأسلامية في الموصل، وليس لأحد أو جهة أو حتى رجال الدين بعقد القرآن".

وتابع ابو محمد أن "(داعش) ألزم أصحاب محال بيع الاقراص بالتخلص مما لديهم من اقراص التي تشمل الافلام والمسلسلات والاغاني وحتى افلام الكارتون والابقاء فقط على الاناشيد الاسلامية وبعض البرامج الدينية التي تم تحديدها هي الاخرى".

وكان عدد من أهالي محافظة نينوى،  أفادوا اليوم السبت (19تموز2014)، بأن تنظيم (داعش)، أمهل أصحاب محال بيع العباءات "المخالفة للشرع" في الموصل،(405كم شمال بغداد)، بـ"تصريفها خلال خمسة أيام لتصريفها"، فيما هددوا "بمصادرتها في حال انتهاء المهلة".

يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (10حزيران2014)، واستولى على المقار الأمنية فيها ومطارها، وأطلق سراح المئات من المعتقلين، ما أدى إلى نزوج مئات الآلاف من أسر المدينة إلى المناطق المجاورة وإقليم كردستان، كما امتد نشاط داعش، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى.

تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 3
(1) الاسم: ahmad   تاريخ الارسال: 7/19/2014 4:31:24 PM
اذن لماذا لم يجلب طاري اخواننا المسيحيين فبقينا في حيرة من الصدق ولكذب......
(2) الاسم: ابو علي   تاريخ الارسال: 7/19/2014 5:04:27 PM
هذه امور ثانوية لاتستحق ان يخسر التنظيم الدعم الممنوح له من الاهالي والتوجه على استعاده الاراضي المسلوبه اولا والاقتصادية والخدمات ثانيا
(3) الاسم: مهدي الفراتي   تاريخ الارسال: 7/19/2014 8:33:03 PM
بعد وبعد .. ينتظركم الكثير من بركات الخليفة.
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: